الفن التشكيلي السوري في 2022… حضور مميز محلياً وعالمياً

0
9004
#الفن_التشكيلي_السوري في 2022… حضور مميز محلياً وعالمياً
حضر الفن التشكيلي السوري بقوة في الساحة الثقافية لعام 2022 فنثر زخارفه من نحت ورسم وبورتريه وتصوير ضوئي وفوتوغرافي على أروقة العديد من الصالات العامة والخاصة، مقدماً وجوها فنية شابة، وعروضاً لمخضرمين برزوا في عالم الفن التشكيلي، عبر معارض محلية وعربية وعالمية فردية وجماعية وحتى استعادية.
وعملت كل من #وزارة_الثقافة و #مديرية_الفنون_الجميلة جاهدة على تقديم هذا الفن بأبهى صورة عبر نشاطات وفعاليات شملت جميع المحافظات، إضافة إلى تكريم المبدعين والقامات الفنية بمسابقات وجوائز محلياً وعالميًا، ناهيك عن المعارض التي سلطت الضوء على قضايا وجدانية ووطنية واجتماعية.
وتميزت التجارب الشابة الفردية والجماعية في أغلب المحافظات منها معرض طلاب المعهد العالي للموسيقا، و #معرض_خريجي_الفنون_الجميلة.
ولم يخل الفن التشكيلي هذا العام من أسماء وعناوين لقامات فنية كبيرة وإبداعات فذة مثل الهواجس والعواطف التي جسدها (الورق) في معرض للفنانة التشكيلية #أسماء_فيومي، وأسرار شهرزاد للتشكيلي #محمد_العلبي، والحنين للماضي في لوحات #عمار_الشوا، أما قيامة السنديان فسلطت الضوء على الفن التشكيلي في حياة الشاعر الراحل خالد أبو خالد.
وشهد عام 2022 معارض مشتركة بين سورية ودول صديقة جمعت القضايا الإنسانية على لوحات فنية، برزت فيها هموم الشعوب عالمياً مثل (نيكولسكوي.. تهاتف المصائر) المعرض الذي وثق الأعمال الإرها*بية التي طالت #معلولا ونيكولسكوي، وكذلك معرض بعدسات التشكيليين قدموا فيها صوراً فوتوغرافية عكست الواقع السوري.
وجالت اللوحات الفنية في أنحاء العالم لتقدم وجه سورية الحضاري بكل الألوان التعبيرية للفن التشكيلي فاستطاعت الفنانة التشكيلية السورية المغتربة في #كندا_رندة_حجازي أن تحقق تميزاً وحضوراً بارزاً من خلال نيلها الميدالية الفضية عن مشاركتها في معرض فني أقيم في القاعة الملكية بكنيسة القديسة مادلين في باريس، وبرزت لوحات الفنانة #هيام_سلمان كجسر ثقافي بين سورية واليابان في معرض أقيم بالعاصمة اليابانية #طوكيو.
وأقيم معرض في #موسكو للفنان #نزار_صابور بعنوان “الحياة لا تموت ” واحتفى النادي الثقافي العربي في إمارة الشارقة بأعمال الفنان التشكيلي السوري #بشير_بشير من خلال احتضانه لمعرضه الفردي الـ31 بعنوان “التكوين والتجريد “.
وافتتح المعرض الفني للفنان السوري المغترب في سويسرا #مفيد_حنا وأقامت #جمعية_زنوبيا للسيدات في أستراليا بالتعاون مع مركز الملكة فيكتوريا للسيدات معرضها التشكيلي الأول تحت عنوان أمل.
وشاركت الفنانة السورية العالمية #سارة_شمة بلوحة (ميرا وسانجيف) بمعرض الصيف للأكاديمية الملكية للفنون في لندن 2022 وحضر الفن التشكيلي السوري في المعرض الفني “إشراقات 2022 ” الذي أقيم في دبي بالفن التشكيلي العربي المعاصر.
وعكست المعارض الاستعادية دورا مهما لمستوى التجارب الفنية لأجيال من الفنانين المخضرمين إلى جانب تجارب فنية شبابية تجتهد لتصنع بصمتها الخاصة ومنها معرض للفنان #عز_الدين_شموط، ومعرض فني بحلب تحية لروح الفنان فاتح المدرس، ومعرض بعنوان “جيل الحداثة” لأعمال 35 فناناً وفنانة من رواد الحركة التشكيلية السورية، ومعرض استعادي لأعمال النحات السوري #فؤاد_أبو_عساف بمناسبة الذكرى الأولى لرحيله، وثلاثون عملاً في فن الغرافيك السوري ضمن المعرض الاستعادي السابع.
كل ذلك الإبداع الفني تكلل بجوائز تكريمية متنوعة فردية وجماعية ولكل أنواع واختصاصات الفن التشكيلي، وأيضا لشخصيات فنية رائدة ومسابقات مختلفة، منها #تكريم_الفائزين في مسابقة البوستر للموسم الثاني، وتكريم أيقونات سورية رائدة في الفن التشكيلي، إضافة إلى #جوائز_عالمية حصل عليها كل من التشكيلية السورية #صبا_رزوق عن جائزة السلام الدولية في اليابان، والفنان #رائد_خليل فاز بجائزة في مهرجان دولي برومانيا.
وبدأت المساحة الفنية الأوسع في الموسم الخامس لأيام الفن التشكيلي السوري الذي أطلقته وزارة الثقافة في الشهر العاشر احتفاء بمئوية الفنان المعلم #فاتح_المدرس تحت شعار “سبعون عاماً من الحداثة”، وهو إشارة إلى مرور سبعين عاماً على فوز لوحته كفر جنة بالجائزة الأولى، في المعرض السنوي الثالث عام 1952، والتي تم اعتبارها بدايةً لتاريخ الحداثة في الفن التشكيلي السوري.
وتضمنت الاحتفالية إقامة العديد من المعارض في صالات العرض العامة والخاصة، وندوات أكاديمية ومسابقات احترافية، منها #معرض_الخريف_السنوي في قلعة دمشق، و #معرض_الحداثة في صالة الشعب، ومسابقة البورتريه من وحي أعمال فاتح المدرس في قلعة دمشق، ومسابقة تصميم البوستر في مكتبة الأسد الوطنية.
أما #صالة_مشوار فقدمت عرضا بانوراميا للمراحل التي عاشتها الحركة التشكيلية في سورية، من خلال ما تيسر من المنشورات والكاتالوجات الصادرة في فترات مختلفة، إضافة إلى دعوات المعارض الرسمية والخاصة التي شهدتها الحركة التشكيلية السورية على مداد الجغرافيا السورية.
وتضمنت أيام التشكيل السوري #تكريم قامات فنية كبيرة مثل #ممدوح_قشلان و #إلياس_الزيات و #علي_الكفري ضمن معرض ضم أكثر من 50 مشاركاً، وتكريم الفنانة التشكيلية #سوسن_جلال بذكرى وفاتها الأولى، ثم أتى معرض إعلان نتائج مسابقة البورتريه المعتمدة على تقنية إعادة التدوير كتتويج لجهود الوزارة في دعم شريحة الشباب من الفنانين الأكاديميين.
الفن التشكيلي في هذا العام حمل على عاتقه قضايا وطنية واجتماعية مهمة جسدتها الأعمال الفنية الكثيرة مثل قضية المرأة التي قدمها #معرض_المرأة_السورية فراشة من حديد و(المرأة .. رؤى متقابلة في أعمال نذير نبعة وليلى نصير)، أما قضية المقا*ومة فكانت من خلال معرض فني افتتح بمناسبة #يوم_القدس_العالمي في المركز الثقافي الإيراني بمدينة اللاذقية، ومعرض بعنوان #القدس هي المحور نظمه اتحاد الفنانين التشكيليين الفلسطينيين بمناسبة يوم القدس العالمي احتضنته صالة الشعب، كما برزت القضية الفلسطينية ورموزها في رؤى 40 فناناً وفنانة في يوم الأرض.
القضايا الإنسانية وهموم الشعوب جانب من رسائل المحبة والسلام والرسائل التاريخية التي برزت فيها صورة سورية الحضارية من خلال المعرض الفني الذي أقامه غاليري ليليت ونظمته وزارة الثقافة والمركز الثقافي الروسي في قصر الأمير #عبد_القادر_الجزائري بدمشق، والمعرض الرقمي عن الفسيفساء التاريخية في سورية بعنوان “لا تزال سورية مصدر الفنون”.
وحجز النحت مكانة خاصة في هذا العام عبر الأعمال المميزة لـ15 نحاتاً في #ملتقى_النحت_السوري الأول بطرطوس و #ملتقى_سيلينا السادس نبضت المنحوتات البازلتية بالجمال في عيون الوادي وحمل عنوان (جبال الصوان)، كما شكل معرض (النحاتين السوريين) الذي أقيم في غاليري البيت الأزرق بدمشق حواراً فنياً وبصرياً مهماً بين أعمال عدة أجيال ينتمون للفن التشكيلي السوري المعاصر.
وخسرت الحركة التشكيلية السورية قامات فنية مبدعة قدمت أعمالاً فنية خالدة في تاريخ الفن التشكيلي السوري، ومنها الفنان التشكيلي الكبير الياس الزيات والفنان التشكيلي الفلسطيني علي الكفري والعلامة الفارقة في التشكيل السوري الرائد ممدوح قشلان والتشكيلي والنحات الدكتور عبد الله السيد و التشكيلي فداء منصور.
تقرير : #محاسن_العوض