ضمن فعاليات اليوم الثالث من معرض الكتاب بدورته 31، ألقى الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف محاضرة بعنوان التفسير الجامع إنزال النص على الواقع

0
1406

ضمن فعاليات اليوم الثالث من معرض الكتاب بدورته 31، ألقى الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف محاضرة بعنوان التفسير الجامع إنزال النص على الواقع.

واستهل السيد محاضرته بالحديث عن أهمية المحاضرات والندوات المرافقة لمعرض الكتاب لكونه تظاهرة ثقافية لافتة تقام في كل عام في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.

ثم تحدث السيد عن خطورة تكفير الناس، واستهداف اللغة العربية التي اعتبرها حاملا ثقافيا يربط بين جميع العرب، كما أنها الرابط الذي يمتن الاتصال بين ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا.

ولفت السيد في محاضرته إلى أن المساجد ليست المكان الذي خرجت منه الفوضى، فالمصلون في المساجد هم أكثر الناس التزاما بالقيم والأخلاق، فالقضية في سورية ليست قضية دينية، بل إن الذين خططوا لمثل هذه الثورات المزيفة درسوا الشرق الأوسط، فوجدوا أن المساجد هي المكان المفتوح لجميع الناس، فتم استغلالها، واستغلال يوم الجمعة، لأهداف فوضوية.

وأشار السيد إلى أن اختزال فكر علماء الإسلام يتم في التفسير الجامع الذي يعمل عليه مجموعة كبيرة من العلماء منذ سنوات وحتى الآن، وعنوان إنزال النص على الواقع هو تبيان التفسير الصحيح للناس، بالمحافظة على الثوابت والاعتماد على تفاسير سابقة، فبرهان القرآن الكريم مستمر من يوم نزوله حتى يومنا هذا، لذا هو صالح لكل زمان ومكان، والإسلام هو دين العقل، ودين الحجة، وكل آيات القرآن الكريم جاءت لتحاور وليس لتلغي، ونحن نتعلم منها باستمرار.