"سليمان العيسى ... شاعر الحلم والطفولة "



"سليمان العيسى ... شاعر الحلم والطفولة "
برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة أقامت وزارة الثقافة الندوة الثقافية الشهرية الثامنة بعنوان "سليمان العيسى ... شاعر الحلم والطفولة "وذلك يوم الثلاثاء ٢٢/٨/٢٠١٧م في قاعة الدراما- دار الأسد للثقافة والفنون.
وتضمنت الندوة في دورتها الثامنة مجموعة محاور عن الراحل الكبير سليمان العيسى، والتي بدأها الدكتور إسماعيل مروة عن تاريخ الشاعر العيسى وماقدمه للأطفال العرب ما يجعله يستحق التكريم والتقدير، وتابع مروة حديثه عن الذكريات التي جمعته مع الراحل.
بدوره تحدث الدكتور دياب الراشد في محور الطفل والطفولة، عن الخير والعطاء الذي قدمه الشاعر للأطفال، والمحبة الكبيرة والصادقة للأطفال وطريقة تعامله الرقيقة معهم. 
أما الدكتورة ملكة أبيض زوجة العيسى شرحت في محورها بعنوان "الأسرة والمراة "عن العلاقة التي ربطت الشاعر الراحل مع الأنثى فكان شعره بنتاجه الغزير نموذجا للصورة الجميلة عنها ولنظرته لها بكثير من الاحترام والتقدير مخصصا لها مجموعات شعرية ثم أصدر كتابا بعنوان “المراة في شعري “وتغنى بنص حمل عنوان “صغيرات قريتي” بتلك النساء الفلاحات اللواتي يكدحن طوال النهار لتربية أبنائهن ومساعدة أزواجهن في تأمين لقمة العيش مصورا خلالها المرأة في القرية بما تحتويه من حنان وكد وحب واستقلال لتظل تلك الصورة في ذهنه رغم تركه للقرية وسكنه المتواصل في المدينة.
وفي محور العيسى والشعر القومي شرح الشاعر الدكتور نزار بني المرجة إلى قدرة الراحل الفائقة في الإمساك بجمرة الضاد بكل ما تعنيه لأنها باتت الشيفرة الوحيدة التي تقف في وجه محاولات إبادة العرب كهوية مستعرضا رحلة العيسى المبكرة مع اللغة منذ تعلمه القرآن الكريم على يد والده الشيخ أحمد العيسى ثم حفظه لمعلقات الشعر العربي ما أعطى شعره طابعا عربيا ثم تأثره بمأساة سلخ لواء اسكندرونه وما لاقاه من اضطهاد وتنكيل على يد السلطات التركية هو وعدد من رفاقه لرفضهم تسليم سلطات الاحتلال الفرنسي اللواء للحكومة التركية ثم انضمامه لمجموعة المفكر زكي الأرسوزي التي أخذت على عاتقها الدفاع عن عروبة اللواء.


المصدر:
http://moc.gov.sy/index.php?d=30&id=17447

جميع الحقوق محفوظة © 2008 جامعة الدول العربية