نزار قباني في ندوة الأربعاء الثقافية الثالثة



نزار قباني في ندوة الأربعاء الثقافية الثالثة 

 

برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة، أقامت وزارة الثقافة مساء اليوم 5/4/20177 ندوة الأربعاء الثقافية الشهرية الثالثة بعنوان "نزار قباني... قافية شموخ قاسيون" ، وذلك في قاعة المحاضرات بمكتبة الأسد الوطنية بدمشق.
تضمنت الندوة التي أدارها الدكتور اسماعيل مروة عدة محاور وهي "أوراق منسية في حياة نزار قباني" لشمس الدين العجلاني، و"الأبعاد الشعرية عند نزار قباني" للدكتور وائل بركات، و"نزار قباني وشعر القضايا" للدكتور اسماعيل مروة.
و أكد السيد وزير الثقافة في تصريح للصحفيين أن الشاعر نزار قباني شاعر معروف على مستوى سورية والعالم بأسره، وهو واحد من شعرائنا الكبار مثل عمر أبو ريشة وبدوي الجبل وأدونيس ونديم محمد، الذين أسسوا للشعر المعاصر بلغة لا يمكن إلا وأن تكون حداثية وهي المستنبطة من الكلاسيكية، ونزار قباني استطاع أن يوجد معادلة بأنه قادر على التحرك بحرية كبيرة وسط أماكن ضيقة، ومع ذلك سجل تلك البصمة التي أدت إلى وصول شعره إلى شرائح كبيرة، وغنى أجمل قصائد الحب والوطن فكانت علامة مضيئة في الثقافة السورية الأصيلة التي نصبوا إليها. 
 بدوره شكر الدكتور اسماعيل مروة وزارة الثقافة على رعايتها لهذه التظاهرة الشهرية، حيث تم اختيار شخصيات سورية تعيد الألق للمشروع السوري وللإنسان السوري، وهذه النماذج ركزت على القضايا الوطنية وحب الوطن، وكانوا متنوعي المشارب ومتنوعي الأماكن الجغرافية في سورية.
أما الدكتور وائل بركات فقد تحدث في محوره عن رسم صورة لمعالم المرأة عند نزار قباني، فهذه المرأة تقسم إلى رمزين، الأول هو الأم التي يحن إليها نزار دائماً لتكون الحضن والمأوى والحنين بالنسبة له، والرمز الآخر هو تحرر المرأة الذي يدافع عنه نزار كثيراً. 
يشار إلى أن الشاعر نزار قباني من مواليد دمشق 19233، ينحدر من أسرة عريقة، درس الحقوق في الجامعة السورية وفور تخرجه انخرط في السلك الدبلوماسي متنقلاً بين عواصم مختلفة، وأصدر أول دواوينه بعنوان "قالت لي السمراء" ، وتابع عملية التأليف والنشر التي بلغت خلال نصف قرن 35 ديواناً ، وكان لدمشق وبيروت حيز خاص في أشعاره، وافته المنية في 30 من نيسان 1998. من الجدير بالذكر أنه كان بين الحضور الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية وعدد من الأدباء والمفكرين والمهتمين بالشأن الثقافي عموماً.
صفاء محفوض 
تصوير طارق السعدوني
5/4/2017


المصدر:
http://moc.gov.sy/index.php?d=155&id=17349

جميع الحقوق محفوظة © 2008 جامعة الدول العربية