وفد ايطالي يزور سورية لنقل الحقائق للعالم



وفد ايطالي يزور سورية لنقل الحقائق للعالم

انطلاقا من أهمية تفعيل التبادل الثقافي بين الشعوب العريقة، ونقل الصورة الحقيقية للأحداث في سورية، وما تتعرض له من كذب وزيف، زار وفد إيطالي مساء اليوم الاثنين 20/3/2017 وزارة الثقافة، وكان باستقبالهم الأستاذ مراد شاهين مدير عام المؤسسة العامة للسينما، والأستاذ محمود عبد الواحد مستشار السيد الوزير، وضم الوفد المخرج السينمائي ماركو ماسينا، والطبيب باولو نيو، والمحامي الدولي فيتو كلوت المتخصص بالشؤون الإنسانية، مع نائب رئيس الجالية السورية بإيطاليا سليمان مهملات. وأكد أعضاء الوفد الإيطالي إدراكهم العميق لما تتعرض له سورية من ظلم جراء العقوبات والحصار الاقتصادي، والتي تأتي انسجاماً مع الحملة الإعلامية "المغرضة" في وسائل الإعلام الغربية التي تسعى إلى تشويه الواقع.

ومن الأهداف التي حملها أعضاء الوفد إنتاج فيلم يحكي قصة الحرب التي تتعرض لها سورية بتشاركية ورعاية ودعم من وزارة الثقافة، ووزارات ومنظمات سورية اخرى. من جهته رحب الأستاذ شاهين بالوفد الإيطالي وشكر الجهود التي تبذلها الوفود الغربية لنقل الحقائق.

وتابع: ما يحدث في سورية لا يستهدفها هي فحسب، بل يستهدف كل الدول، لأن الإرهاب ينتشر كالخلايا السرطانية التي تمتد في جميع أنحاء الجسم، والذي سيطال كل داعميه ومموليه.

وأكد شاهين بأن الثقافة هي الطريق الأسرع والأوضح والرديف الأول لمحاربة الإرهاب، والمرآة التي تعكس تاريخ وحضارة الشعوب. وأشار شاهين بأن وزارة الثقافة ممثلة بمؤسسة السينما ستقوم بالتعاون مع الجهات المنتجة من أجل تحقيق الفيلم وتقديم جميع التسهيلات اللازمة لفريق العمل ضمن الظروف والإمكانيات المتاحة.

مستشار السيد الوزير الأستاذ محمود عبد الواحد رحب بالوفد وشكر أعضاءه على المشاعر النبيلة والصادقة التي يحملونها لسورية وشعبها، وخاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها بلدنا الحبيب.

يأتي مشروع المخرج ماركو ماسينا السينمائي والذي يحمل عنوان (سورية قبل الصفر) ضمن سعيه من أجل تغيير النظرة السلبية التي رسمت بمخيلة الغرب عن سورية جراء الحملة الإعلامية المغرضة التي تشنها جهات معادية لبلدنا. يروي الفيلم قصة طفل وطفلة سوريين فقدا عائلتيهما أثناء الحرب على الإرهاب، ومن المقرر تصويره في سورية ضمن المناطق التي تعرضت للإرهاب والأماكن الأثرية بالإضافة لمشاهد في روسيا وإيطاليا وفرنسا، وسيعود ريع الفيلم لأطفال سورية الذين عانوا ويلات الحرب.

ونوه المخرج الإيطالي باهتمام شركات انتاج إيطالية وروسية لدعم هذا الفيلم والذي سيوزع عبر شركات عالمية.
جوني ضاحي 
طارق السعدوني


المصدر:
http://moc.gov.sy/index.php?d=155&id=17329

جميع الحقوق محفوظة © 2008 جامعة الدول العربية