الأخبار وزارة الثقافة تطلاق صفحتها الرسمية باللغة الإنكليزية بالضغط على English    السيد وزير الثقافة يحدد يوم الخميس من كل أسبوع للقاء المواطنين من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً.   تعلن وزارة الثقافة عن تمديد تاريخ قبول طلبات الترشح لجائزة الدولة التشجيعية في مجالات: الفنون و الآداب والنقد الأدبي والفني وذلك لغاية 20/10/20   قناة وزارة الثقافة على يوتيوب www.youtube.com/user/syriamoc   وزارة الثقافة تطلق أهدافها الوطنية التي تنص على بناء فكر الإنسان ورعاية الإبداع والمبدعين و رعاية التراث المادي واللامادي.   الرئيس بشار الأسد يصدر المرسوم التشريعي رقم 62 للعام 2013 القاضي بتطبيق أحكام قانون "حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة".   للاطلاع على نشاطات المراكز الثقافية يمكنكم الدخول إلى أنشطة المراكز الثقافية    تنوه وزارة الثقافة إلى أن جميع مطبوعات الهيئة العامة السورية للكتاب متوفرة بنسخ الكترونية على موقعي الوزارة والهيئة "www.moc.gov.sy , " www.syrbook.gov.sy    وزارة الثقافة تعفي أبناء الشهداء من رسوم التسجيل في كل معاهد الثقافة الشعبية وبصورة دائمة    للراغبين بمتابعة اخبار ونشاطات وزارة الثقافة باللغة الانكليزية يرجى الضغط على خيار English     
    English   2017/04/28       الصفحة الرئيسية       لمحة عن سورية        اتصل بنا     info@moc.gov.sy  

الهيئة العامة للكتاب

“مشروع حرف للقراءات المسرحية”.. الياسمين يتلو محبته للسوريين        -     عدد القراءات : 2254
 

بعد أن اتخذتُ مكاني وصديقي، في خان أسعد باشا بدمشق القديمة، متأهبين وتواقين لحضور عرض قراءة لمسرحية “خطبة لاذعة ضد رجل جالس” لغارسيا ماركيز، جلستْ إلى جانبه امرأة دمشقية تلوذ كما جميع من حضر إلى هذا المكان للاستمتاع والتزوُّد بجرعةٍ نقوى بها في الحياة لنكون كما هي حال السوريين اليوم يمارسون الحياة كهواة لها وعشاق لتفاصيلها، وسط دمشق الساحرة والعظيمة، حدّثني صديقي قائلاً: “ريحتها ملبّس” فهمستُ له: ومن يمر بالبزورية وسوق مدحت باشا من دون أن يتعطَّر بروائح دمشق المضمَّخة بكل ما هو دمشقي وأصيل؟.

في هذا المكان، يقدّم مشروع “حرف للقراءات المسرحية” عروضه كل خميس ، قراءات مسرحية تختارها الفنانة صاحبة الروح النقية مخرجة العروض “نسرين فندي” وبإشراف عام من قبل المخرج المسرحي المخضرم عميق الحس الإنساني والفني “مأمون خطيب” وفي العرض الثاني من بدء تلك العروض، الخميس 23 تشرين الأول، قدَّم كل من هدى الخطيب، روجينا رحمون، يامن سليمان، مجد مشرف، سامر خليلي، قراءة خاصة لنص الكاتب الكولومبي الراحل غبريال غارسيا ماركيز “خطبة لاذعة ضد رجل جالس” التي سبق للفنانة المسرحية الراحلة “مها الصالح” أن قدمتها على خشبة المسرح السوري إخراجاً وتمثيلاً.
تعاملت “نسرين فندي” بكثير من الرشاقة مع النص الممتع لماركيز، حمَّلته من روحها السورية العبقة بحس الفكاهة، لتنجلي المعاناة الواقعية لامرأة تفضح زيف حياتها الزوجية أمام زوج قابع في مكانه من دون صوت، وهنا، أتت المخرجة فندي بثلاثة رجال، تركت لهم قدراً من الحركة المستوحاة من عمق الأزمة التي تعيشها وتعبر عنها قراءة لما يورده ماركيز على لسان زوجة تقذف زوجها بالشتائم، تقاسمت قراءة ما تجنح به هذه المرأة الغاضبة كل من “هدى الخطيب” و”روجينا رحمون” بأداء ملفت جذب انتباه الحاضرين للعرض، وكان من الواضح والممتع تعمُّد تداخل الروح السورية مع نص ماركيز المتآلفة في انسجامها مع صبغة العرض الماكيزية، وإن مرَّتْ في لمحات سريعة احتراماً للنص إلا أنها أثَّرتْ إيجاباً وأثْرَتْ نفوس الحاضرين فمدَّتْهم بما زاد تعلُّقهم بما يشهدونه أمامهم من قراءة ممتعة وجميلة ومعبّرة لنص لا يبدو غريباً عن بيئتهم.
هل قلنا ثلاثة رجال؟ أجل، إنهم ثلاثة، يجسّدون جداراً تتكئ عليه “روجينا”. وهل يسعف المرأة “الزوجة التي خانها زوجها” أن يكون الرجل في حياتها جداراً تتكئ عليه؟ وهل يعوّض المرأة وجود رجل في حياتها كجامد يتحول في غيابه عنها إلى متحرك تقتصر حركته على فعل الخيانة؟ وما تأثير الخيانة على إنسان منح من اقترن به الوفاء فكان قاب قوسين أو أدنى من الانكسار؟
أسئلة كثيرة تتبارز بالظهور، إثر حضور هذا العرض المتقن، على الرغم من أنه يندرج تحت تصنيف “قراءات مسرحية” لعدم توفر شروط العرض المسرحي الكامل إلا أنه بمدلولاته وبالأسئلة التي حرَّض على توالدها، لم يكن – حسب زعمي- مقتصراً لأن يكون قراءة للنص الماركيزي فقط.
إن اختيار هذا النص، والحلول الإخراجية التي قدَّمتها المخرجة نسرين فندي، للخروج بمستوى جيد، وبطريقة خاصة، حالت دون أن يكون هناك هنّات تمس النص الأصلي، هذه الرؤية الإخراجية ومن كان له الإشراف العام عليها، استطاعت أن تلفت نظر المتلقي وتعمِّق من تفكيره فيها، بما يضمن تشجعه للاستمرار على متابعته، إثر ما يعتمل داخله من شغف بعد كل عرض ليكون محرّضاً لتلقف المزيد من العروض، وإنْ بقراءات مسرحية.
طوال فترة العرض، كنت أحدّث نفسي عما ينقص هذا العرض كقراءة ليكون عرضاً مسرحياً كاملاً، وأحسبُ، أنَّ مَنْ حضر العرض الأول من هذا المشروع، ومن سيحضر العرض الثالث في الخميس 30 كانون الأول، يتفق معي على أن قدرات فنية كالتي شهدناها في هذا المشروع يُحسَب لها اجتهادها وتمكنّها من أدواتها التي أتيح لها أن تستخدمها دون غيرها ليكون ما كان ناقصاً في تلك العروض، ليس لأسباب تمس قدراتها “لجهة التمثيل والإخراج وبقية الشروط الفنية المطلوبة” وإنما لنوعية أرادت التحرك ضمن فلك حددته ظروف الإنتاج والتمويل، لذا.. وعلى اعتبار أن هذه العروض من إنتاج مديرية المسارح والموسيقا في وزارة الثقافة، ونعتقد أنها تتم بأقل ما يمكن من المستوى الإنتاجي، يجب أن تواظب وزارة الثقافة مشكورة على مدّها ليطول أمد هذه التجربة الجديرة بالاهتمام والرعاية والتشجيع، خاصة أن المسرح السوري وفق هذه التجربة جدير بأن يقدم كل ما يمكن تقديمه ليكون هذا المشروع شعلة تستمر وزارة الثقافة بحملها ما دامت هناك قدرة على استمرارها مع تقديم العروض المسرحية الكاملة لكي تزيد الأعمال المسرحية من ضياء المسرح السوري العريق، وليبقى الجمهور السوري حاملاً للياسمين السوري في روحه وهو يلج أي مكان وكل مكان تبنى فيه خشبة مسرح.
يُذكر أخيراً أن مشروع حرف للقراءات المسرحية يقدم كما أسلفنا في خان أسعد باشا الساعة الخامسة مساء من كل خميس، وليس هناك أي مقابل مادي سوى رسم دخول الخان “خمسين ليرة سورية فقط لا غير”

نضال كرم تشرين أول 29, 2014البعث

  طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى أعلى الصفحة

   اتصل بنا/ حول سوريا/ سجل الزوار/
: info@moc.gov.sy
جميع الحقوق محفوظة - © 2005 - Powered by Platinum Inc