الأخبار وزارة الثقافة تطلاق صفحتها الرسمية باللغة الإنكليزية بالضغط على English    السيد وزير الثقافة يحدد يوم الخميس من كل أسبوع للقاء المواطنين من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً.   تعلن وزارة الثقافة عن تمديد تاريخ قبول طلبات الترشح لجائزة الدولة التشجيعية في مجالات: الفنون و الآداب والنقد الأدبي والفني وذلك لغاية 20/10/20   قناة وزارة الثقافة على يوتيوب www.youtube.com/user/syriamoc   وزارة الثقافة تطلق أهدافها الوطنية التي تنص على بناء فكر الإنسان ورعاية الإبداع والمبدعين و رعاية التراث المادي واللامادي.   الرئيس بشار الأسد يصدر المرسوم التشريعي رقم 62 للعام 2013 القاضي بتطبيق أحكام قانون "حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة".   للاطلاع على نشاطات المراكز الثقافية يمكنكم الدخول إلى أنشطة المراكز الثقافية    تنوه وزارة الثقافة إلى أن جميع مطبوعات الهيئة العامة السورية للكتاب متوفرة بنسخ الكترونية على موقعي الوزارة والهيئة "www.moc.gov.sy , " www.syrbook.gov.sy    وزارة الثقافة تعفي أبناء الشهداء من رسوم التسجيل في كل معاهد الثقافة الشعبية وبصورة دائمة    للراغبين بمتابعة اخبار ونشاطات وزارة الثقافة باللغة الانكليزية يرجى الضغط على خيار English     
    English   2017/12/11       الصفحة الرئيسية       لمحة عن سورية        اتصل بنا     info@moc.gov.sy  

دار الاسد للثقافة وال

مسرحية “نديمة” تبدأ عروضها على مسرح القباني بدمشق        -     عدد القراءات : 3029
 

توليفة عالية من الأداء والضوء والموسيقا والشعر قدمه عرض “نديمة” لمؤلفه ومخرجه الفنان علي صطوف الذي أعاد الجمهور إلى ذاكرة عروض المونودراما السورية التي لطالما دأبت على الاحتفاء بالممثل الشريك في صياغة المقترح الإبداعي على الخشبة كفن جماعي لا إفرادي ومكتوب لممثل واحد.

ونجحت المسرحية التي افتتحت عروضها أمس على مسرح القباني في تقديم رؤيا خاصة عن الأزمة في سورية تضافرت فيها كل عناصر المسرحة مكونة تجربة جماعية بناها كل من كاتب “نديمة” ومخرجها وممثلتها الفنانة روبين عيسى حيث برز الإخراج المسرحي هنا مع جهد كل من مصمم الإضاءة الفنان بسام حميدي وأزياء الفنانة ريا قطيش جنبا إلى جنب مع موسيقا الفنان باسل صالح والتي جاءت كمناخ داعم لحكاية “نديمة” المرأة التي تعرضت للتهجير من بيتها بعد أن فقدت كل أمل لها في إنجاب طفل من زوجها العقيم.

1222وتروي المسرحية على امتداد قرابة خمسين دقيقة مأساة “نديمة” التي تلجأ في إحد أقبية الأبنية مقابل قيامها بغسيل ملابس سكان البناية حيث تبدأ مفارقات كثيرة مع هذه المرأة زاوج عبرها كاتب ومخرج العرض من خلال استعارة الملابس التي تغسلها الشخصية بين حيوات مختلفة لأصحاب هذه الملابس متكئا على عنصر الأزياء التي لعبت في العرض دور البطولة مرةً من خلال سيطرة هذه الأزياء على معظم الفضاء المسرحي ومرةً كأداة مساعدة لعمل الممثلة.

وقالت الفنانة روبين عيسى في حديث خاص لـ سانا أن عملها على شخصية “نديمة” كان بالتعاون المباشر واليومي مع الفنان علي صطوف الذي اعتبرت تجربتها معه من التجارب الخاصة لأن النص كان يحتاج إلى جلد كبير كي يتم نقله بذكاء على الخشبة.

وتابعت عيسى بالقول أجل إنها تجربة مهمة للغاية خضتها مع فريق العمل وبدعم من الدراماتورج رانيا ريشة للوصول إلى حلول تبرز شخصية المرأة السورية وما وقع عليها من جور في ظل الظرف القاسي الذي تشهده سورية منذ أربع سنوات.

وأوضحت عيسى أن التفرغ اليوم للعمل في المسرح يحتاج من الفنان أن يكون صادقا ومخلصا لفن الخشبة التي يقف عليها خصوصاً في زمن هيمنة التلفزيون وانخفاض أجور الممثلين في المسرح إزاء الأجور التي يتقاضاها لقاء وقوفه أمام كاميرا الشاشة الفضية.

وقالت عيسى التي اشتغلت أكثر من عرض مع مديرية المسارح والموسيقا أن عرض “نديمة” استثنائي على مستوى بناء الشخصية التي عملت مع المخرج صطوف على حياكة تفاصيلها واللعب على مستويات عديدة من التلقي سواء من خلال الأداء كممثلة أو حتى على صعيد الجسد والتعامل مع عناصر المسرحة من إضاءة وإكسسوار وموسيقا ورقص.

بدورها قالت الدراماتورج رانيا ريشة أن شغلها في هذا العرض كان على مسافة واحدة من جميع عناصره وليس على حساب عمل المخرج بل في صميم إغناء المونودراما كفن جماعي فمساحتي لا أسرقها بل أعمل على إيجاد توازن مشهدي وانفعالي بيني وبين كل فريق العمل وهذا ما كان ليتم لولا إيمان “كاست” العمل أننا جميعاً نشتغل من أجل الوصول إلى عرض يحترم عقل وذائقة الجمهور.

وأضافت ريشة ان العمل مع المخرج وكاتب العمل جاء منذ الأيام الأولى للبروفات المتواصلة منذ شهرين تقريبا لتحقيق معنى المتعة المسرحية وإلعمل أكثر فأكثر على التفاصيل التي تجعل من العرض فرصة للتفكير الجماعي واللعب الحر مع الممثل وكل فريق العرض وصولا إلى كتابة ثانية وثالثة على الخشبة تستفيد يوميا من البروفات السابقة وتبني عليها.

الفنانة ريا قطيش قالت إن شغلها على الأزياء توزع بين البحث عن ملابس تناسب الطرح الفني على المسرح ونوعية هذه الملابس التي تحولت بفعل وظيفتها إلى غرض أساسي من أغراض العرض وذلك بالتشاور الدائم مع المخرج والممثل والدراماتورج لأن الزي المسرحي زي بصري متحرك وليس ثيابا عادية وهو حمال أوجه ودلالات وخصوصاً مع “نديمة” التي تعاملت في العرض مع عشرات الأزياء للوصول إلى إغناء الحالة المسرحية وتكريس الزي في بنية العرض.

قصص متشابكة ومتداخلة كتداخل حبال الغسيل الذي ملأ فضاء الخشبة قدمه عرض “نديمة” من خلال غسيل لم يبدو منذ اللحظة الأولى للعرض أنه غسيل شرطي وحسب بل كان جوهر اللعبة المسرحية التي وظفها مخرج العرض لخدمة مقولة العرض التي ذهبت نحو تسليط الضوء على آلام المرأة المهجرة وفقدانها لأسرتها وللحماية النفسية والجسدية في زمن الحرب وذلك من خلال أداء لافت للفنانة روبين عيسى التي كرست كل أدواتها للتنقل بين قرابة العشرين شخصية على الخشبة مستعيرة طبقات صوت مختلفة من طفل إلى طفلة إلى نساء ورجال وعجائز مروا في ذاكرة غسيلها.

ديكور الفنان محمد وحيد قزق ساهم هو الآخر في إغناء فضاء العرض الذي أنتجته وزارة الثقافة “مديرية المسارح والموسيقا” “المسرح التجريبي” وذلك عبر مجموعة من الحبال المتشابكة والأواني الصدئة جنبا إلى جنب مع اللغة الشعرية التي حاولت المسرحية تدجينها لصالح الخشبة مرة في استعارة صوت الشاعر العراقي مظفر النواب في مقطوعته النبطية “يا حزن ما عرفتك” ومرةً عبر الإشارات القوية التي كانت بطلة العرض ترسلها بين فينةٍ وأخرى متكئةً على زجلية الحنين للوطن والشوق للماضي الذي كان.

سامر إسماعيل

 

20/10/2014 دمشق-سانا

  طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى أعلى الصفحة

   اتصل بنا/ حول سوريا/ سجل الزوار/
: info@moc.gov.sy
جميع الحقوق محفوظة - © 2005 - Powered by Platinum Inc