الأخبار وزارة الثقافة تطلاق صفحتها الرسمية باللغة الإنكليزية بالضغط على English    السيد وزير الثقافة يحدد يوم الخميس من كل أسبوع للقاء المواطنين من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً.   تعلن وزارة الثقافة عن تمديد تاريخ قبول طلبات الترشح لجائزة الدولة التشجيعية في مجالات: الفنون و الآداب والنقد الأدبي والفني وذلك لغاية 20/10/20   قناة وزارة الثقافة على يوتيوب www.youtube.com/user/syriamoc   وزارة الثقافة تطلق أهدافها الوطنية التي تنص على بناء فكر الإنسان ورعاية الإبداع والمبدعين و رعاية التراث المادي واللامادي.   الرئيس بشار الأسد يصدر المرسوم التشريعي رقم 62 للعام 2013 القاضي بتطبيق أحكام قانون "حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة".   للاطلاع على نشاطات المراكز الثقافية يمكنكم الدخول إلى أنشطة المراكز الثقافية    تنوه وزارة الثقافة إلى أن جميع مطبوعات الهيئة العامة السورية للكتاب متوفرة بنسخ الكترونية على موقعي الوزارة والهيئة "www.moc.gov.sy , " www.syrbook.gov.sy    وزارة الثقافة تعفي أبناء الشهداء من رسوم التسجيل في كل معاهد الثقافة الشعبية وبصورة دائمة    للراغبين بمتابعة اخبار ونشاطات وزارة الثقافة باللغة الانكليزية يرجى الضغط على خيار English     
    English   2017/05/01       الصفحة الرئيسية       لمحة عن سورية        اتصل بنا     info@moc.gov.sy  

الهيئة العامة للكتاب

كيف يدمج المسرح الاستعراضي الناجح.. بين التراث والمعاصرة        -     عدد القراءات : 4764
 

تمتلك سمات المسرح الاستعراضي مؤشرات ثقافية خاصة، وقد بني أساسا على فرجة إحتفالية، تميزت بروح التشاركية التي تتقاسم أفراحها وأحزانها بشكل جماعي، مما يستحضر تلقائيا طبيعة حميمية، تجتمع عندها قيم ثقافية واجتماعية، تتسم بروح المبادرة ومشاركة الآخرين، حيث حفل المسرح العربي بكثيرمن مثيلات هذه الاحتفاليات، التي اعتمدت أصلا على خصوصية ثقافية، من هنا استطاع وتمكن المسرح الاستعراضي في الوقت الحالي، من أن يلتصق بالتراث بسلاسة وتلقائية سريعة، دون أية عوائق، بل أكد الكثيرمن المسرحين العرب بضرورة الربط بينهما، ويقوم بالتالي ذلك المسرح من جانبه بمهمة الحفاظ على الكثير من الخصائص التراثية، التي ترتبط مباشرة بالثقافية التي أنتجته عبر تاريخها وتطورها وتغيراتها، وذلك إن استوفى شروطه، وأكد الكثير من النقاد على أن المسرح الاستعراضي له قوته وجاذبيته الخاصة، وفكرة نقل التراث للمسرح الاستعراضي،هي فكرة مواكبة للعصر بامتياز ، وتحديدا بكون الصورة أصبحت في العصر الحديث أكثر بلاغة من الكلمة، فربما تكون الكلمة غير مفهومة في بعض الاحيان، لكن الصورة قادرة دوما على الاقتراب من الوجدان، ويمكن استيعابها بشكل أفضل، وقد باتت لغة العصر، وهو السبب ذاته، الذي يمكن المسرح الاستعراضي الراقص من القيام بهذه المهمة المزدوجه، خصوصا أنه يستعين بالعديد من الفنون، من هنا يتم العمل على هذا الجانب بجدية كبيرة لتحقيق هذا الهدف، وغالبية الفرق الاستعراضية السورية وضعت هذا الهدف نصب أعينيها، ومنها فرقة (جلنار) والتي تميزت عبر عروضها المتعددة بإهتمامها بالتراث، حيث تناولته عبر أساليب فنية دراميه واستعراضية متنوعة، وبرعت في توظيف التراث واستثماره من جهة، وإبراز أهمية حضورة من جهة اخرى ، جنبا إلى جنب الالتزام كما الاهتمام بقضايا راهنة، تقدم رؤيتها وأجوبتها الخاصة تجاه معضلات الواقع الحياتي كما هو الثقافي، مثلا في عملها الأخير (حجار القلعة) الذي عرض مؤخرا على صالة مسرح الاوبرا بدمشق، اعتمد توليفة خاصة سمحت له الخوض في قضايا وطنية، تؤكد على أهمية أن يكون المجتمع السوري يدا واحدة وقلبا واحدا وروح واحدة ، وذلك من خلال التركيز والتعمق أكثر في الترسيخ لهوية ثقافية، يتجلى عبرها حب الوطن ، حيث لن تبنى القلعة، إلا من خلال تماسك أبناءها جمعيهم، كي يشاركوا في البناء الحقيقي، ومشاركتهم جمعيهم هي الضامن الاول والأهم للقلعة، وما تعنيه رمزية هذه الكلمة من مجابهة وصمود ومنعة، هذا ما تضمنته أبعاد العمليات المسرحية والفنية لحجار القلعة، التي وظفت الاستعراض وفنونه المختلفة وأهدافه، لجهة حرص العرض وتأكيده على الجانب التراثي والاستفادة منه بشكل دقيق، تآلف عنده الفن التراثي ومضمونه الثقافي، الذي تنوع وتشعب أغنية

وموسيقى وحركة استعراضية وأزياء شعبية، خدمت مجتمعة العرض حجار القلعة، الذي قدم لوحات بصرية متكاملة، اعتنت بالتفاصيل الدقيقة والاجمالية ككل، وبكل مايخص الجانب التراثي، بما فيها المنمنات الصغيرة كما الكبيرة ، لكل مشهد مسرحي بمفرده، وباجتماعه مع المشاهد المسرحية الاخرى، تلك التي غاصت في كل اتجاهات التراث، وقدمت تجلياته عبر كل الابعاد، الوطنية والهوية الاجتماعية كما الثقافية، فالعرض قدم تراث المحافظات السورية، وأبرز صوره الكثيرة المتنوعة، من خلال المرور على كل المدن السورية ومحافظاتها، ليظهر العادات الجميلة والتقاليد المحلية التي تميز كل منها على حدا، جنبا إلى جنب الإهتمام، بكل مايرتبط بالتراث، ويتمكن العرض بالتالي من خلال التزامه وتمسكه بهذا الجانب ، التعبير عن الذات الثقافية، وما تحمله من غنى ومخزون ثقافة عريقة، بنيت أصلا على أسس إنسانية من جهة، فملئت الفضاء المسرحي بعديد من المعطيات والمفردات القريبة من الوجدان الجمعي والذاكرة، ومن جهة ثانية فإن أمثال هذه الاعمال وتكريسها من شأنها، أن تصنع سدا منيعا أمام موجات ثقافية تتالى، فتصل أهدافها، أن وجدت فراغا ثقافيا يستقبلها، ويؤهل تموضعها، من هنا فان الأعمال الإبداعية والثقافية، التي تعتمد العراقة واستثمارمكنوناتها ومعطياتها، ثم ترجمتها ضمن المشهد الثقافي عبر الفنون المختلفة، فانها حقيقة تنجز مهام ثقافية كبيرة، تلعب دورها الاكيد في مواجهة الأفكار الورادة والبعيدة كل البعد عن عالمنا وقيمنا وأحلامنا، وفي هذا السياق أكد مدير فرقة جلنارللمسرح الراقص أنه من أهم أهداف أعمال الفرقة هواستحضار هذا التراث واحياءه، إذ يعلن دوما عبر تصريحاته ، بأولوية العمل والاضاءة على الخصوصية الحضارية لسورية، التي تشكل كنوز حقيقية في كل المجالات، يتوجب حمايتها والحفاظ عليها، ثم احياءها دوما، كي تحمل بين سطورها حمايتها للمستقبل.
فاز عرض حجار القلعة بالكثير من المعطيات الناجحة، وأبرزها ميزة العمل الاستعراضي، والتي حققت بحد ذاتها تميزا مزدوجا، بحكم اعتمادها على المشهدية البصريه والصوره، حيث استعارت من المعاصرة والثقافة البصرية الكثير، ليقترب العرض أكثر فأكثر من مفردات الثقافة الغالبة، وهي ثقافة الصورة ،التي تحقق حضورا بين الناس، وإن اعتمد على التراث وفنونه، إلا أن روح المعاصرة حضرت بشكل تلقائي، وخيمت بأجواءها على العمل، من دون إغفال لماضيه الجميل .
 الثلاثاء, 18 شباط 2014  ثورة أون لاين آنا عزيز خضر

  طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى أعلى الصفحة

   اتصل بنا/ حول سوريا/ سجل الزوار/
: info@moc.gov.sy
جميع الحقوق محفوظة - © 2005 - Powered by Platinum Inc