الأخبار وزارة الثقافة تطلاق صفحتها الرسمية باللغة الإنكليزية بالضغط على English    السيد وزير الثقافة يحدد يوم الخميس من كل أسبوع للقاء المواطنين من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً.   تعلن وزارة الثقافة عن تمديد تاريخ قبول طلبات الترشح لجائزة الدولة التشجيعية في مجالات: الفنون و الآداب والنقد الأدبي والفني وذلك لغاية 20/10/20   قناة وزارة الثقافة على يوتيوب www.youtube.com/user/syriamoc   وزارة الثقافة تطلق أهدافها الوطنية التي تنص على بناء فكر الإنسان ورعاية الإبداع والمبدعين و رعاية التراث المادي واللامادي.   الرئيس بشار الأسد يصدر المرسوم التشريعي رقم 62 للعام 2013 القاضي بتطبيق أحكام قانون "حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة".   للاطلاع على نشاطات المراكز الثقافية يمكنكم الدخول إلى أنشطة المراكز الثقافية    تنوه وزارة الثقافة إلى أن جميع مطبوعات الهيئة العامة السورية للكتاب متوفرة بنسخ الكترونية على موقعي الوزارة والهيئة "www.moc.gov.sy , " www.syrbook.gov.sy    وزارة الثقافة تعفي أبناء الشهداء من رسوم التسجيل في كل معاهد الثقافة الشعبية وبصورة دائمة    للراغبين بمتابعة اخبار ونشاطات وزارة الثقافة باللغة الانكليزية يرجى الضغط على خيار English     
    English   2017/07/21       الصفحة الرئيسية       لمحة عن سورية        اتصل بنا     info@moc.gov.sy  

دار الاسد للثقافة وال

صحيفة الثورة .... يوم المسرح العالمي...عماد جلول: خشبات مضيئة.. وطموحات على قائمة الانتظار        -     عدد القراءات : 190
 

صحيفة الثورة .... يوم المسرح العالمي...عماد جلول: خشبات مضيئة.. وطموحات على قائمة الانتظار

ثقافة الاثنين 27-3-2017  فاتن أحمد دعبول

لقد أنصف المسرحي الكبير فن المسرح في مقولته الشهيرة: «إن المسرح ليس تجليا من تجليات المجتمع المدني فحسب، بل هو شرط من شروط قيام هذا المجتمع، وضرورة من ضروريات نموه وازدهاره».

واليوم إذ نحتفل باليوم العالمي للمسرح تستعد مديرية المسارح للموسيقا على منابرها في المحافظات كافة لتقديم العروض والأنشطة المختلفة التي يشارك فيها المسرحيون المخضرمون والشباب، إيمانا منهم في أهمية تعزيز وتكريس هذا الفن العريق الذي يحمل في مضمونه من القيم والمفاهيم التي تعزز تللك اللحمة الوطنية بين أبناء هذا الوطن سورية.‏‏

وفي لقائه يبين مدير المسارح والموسيقا عماد جلول أهم الأنشطة التي ستقام في احتفالية اليوم العالم للمسرح والطموحات التي تسعى المديرية إلى تحقيقها للنهوض بالعمل المسرحي وخصوصا في ظل هذه الظروف التي تمر بها البلاد والتي انعكست بشكل سلبي على حال المسرح في سورية.‏‏

جهود كبيرة.. وعروض مميزة‏‏

يقول مدير المسارح والموسيقا: إن الاحتفالات بيوم المسرح العالمي بات سنة المديرية، وهو ضمن أجندتها السنوية، والاحتفالات ستشمل المحافظات كافة، وخصوصا التي فيها مسارح قومية.‏‏

وسيفتتح الفنان أيمن زيدان احتفالية هذا العام بعرض مسرحي في دمشق وستلقى كلمة يوم المسرح، والشأن نفسه سيكون في المحافظات الأخرى، ففي اللاذقية هناك احتفالية خاصة وستلقى أيضا كلمة يوم المسرح، إضافة لكلمة يوجهها الفنان القدير أسعد فضة، وفي طرطوس يشكل مدير المسرح القومي نضال حمود توليفة من الموسيقا والشعر والمسرح إضافة إلى الكلمات المقررة لهذا اليوم.‏‏

كما ستقام احتفاليات في السويداء وتستمر لثلاثة أيام، وسيقدم اسماعيل خلف عرضا مسرحيا في الحسكة والقامشلي، وستضاء المسارح جميعها احتفاء بهذا اليوم وستكون المشاركة كبيرة من الفنانين المخضرمين والشباب.‏‏

وأضاف جلول: لم تستطع الأزمة والحرب على سورية أن تطفىء أنوار مسارحنا، بل استمرت وقدمت عروضاً مميزة والحضور كان لافتا، كما الأداء والتقنيات.‏‏

أبو الفنون.. يحتاج دعماً‏‏

لاشك أن الظروف الحالية انعكست بشكل أو بآخرعلى الفنان المسرحي لجهة الوضع الاقتصادي، وانخفاض أجور الممثلين رغم أن وزارة الثقافة ممثلة بوزيرها محمد الأحمد يقدم كل الدعم ضمن الامكانات المتاحة لتقديم العروض بالشكل اللائق، وربما قبل الأمة كانت هناك منافسة غير عادلة مع الدراما التلفزيونية، تجاوزها الأوفياء للمسرح، واجتهدوا أن يبقى لهذا الفن ألقه وبريقه.‏‏

ولا يمكن تجاهل ما أفرزته الأزمة الحالية على وضع المديرية بشكل عام من نقص في الكوادر الإدارية نتيجة السفر أو ظروف مختلفة فرضت وجودها، إضافة إلى نقص التمويل المالي، ومانتمناه في هذه العجالة النظر في أمر رفع الميزانية الخاصة بمديرية المسارح والموسيقا لتواكب المهام الملقاة على عاتقها.‏‏

وأكد بدوره أن سورية تمتلك مقومات العمل المسرحي الناجح كافة «فنانون، مبدعون، كتاب، مخرجون، وفنيون وتقنيون» وهم من ترفع لهم القبعة احتراما لمثابرتهم في تقديم الأعمال المسرحية بإمكانات أقل ما يقال عنها أنها متواضعة.‏‏

دعم الخريجين الجدد‏‏

وتسعى مديرية المسارح والموسيقا إلى رفد خشباتها بالطاقات الشابة، وهي في ذلك تفتح المجال لظهور وجوه جديدة، وتطبيقا لما جاء في نظامها الداخلي، ولكن البعض يعيب عليها ذلك، رغم أنه من البدهي دائما أن البدايات تكون بعرض أول ومن ثم ينطلق الفنان إلى آفاق أرحب فيما لو حقق تميزا وحضورا لافتا.‏‏

وقد أطلقت وزارة الثقافة مشروع دعم مسرح الشباب، وهذه خطوة إيجابية، ولكن في الوقت نفسه نجد توقفا للعديد من المسارح التي كان لها دور في مرحلة من الزمن «المسرح الحر مثلاً»، وأصبحت المديرية العامة للمسارح هي الجهة الوحيدة المنتجة للمسرح، وفقدنا بذلك روح المنافسة الشريفة للإنتاج المسرحي.‏‏

ويوجه جلول عبر منبرنا رسالة لكل المسرحيين بأن الباب مفتوح للجميع لتقديم عروضهم المسرحية «مسرحا و موسيقا ومسرحا راقصا» وسبق استضافة العديد من الفرق الفنية المسرحية «مهرة، وفرقة علي حمدان، وفرقة محمد الحلبي» وقدمنا الدعم المالي والتقني وكل مستلزمات العروض.‏‏

وسيكون في الموسم المسرحي الحالي مشاركات لفنانين كبار كان لهم الباع الكبير والبصمة الواضحة في المسرح من أمثال الفنان العالمي غسان مسعود، وأيمن زيدان وزيناتي قدسية، ومأمون الخطيب، جمال اشقير، سامر اسماعيل وغيرهم.‏‏

ونتمنى أن يلقى الضوء على الأعمال المسرحية والأنشطة التي تقام في المحافظات، لأنها تستحق التقدير، وخصوصا أنها مستمرة رغم الصعوبات الكثيرة التي تعترض عملهم.‏‏

خاص «الثورة»‏‏

وخص مدير المسارح والموسيقا جريدة «الثورة» ببشرى سارة، وهي العمل على إنشاء مسرح قومي في درعا وفي حمص، وسينفذ العمل في القريب العاجل، فمن الأهمية بمكان تكريس المسرح والعمل على تعميم ثقافة ارتياد المسارح، لأنه يحمل ضمن أجندته تطوير الفكر والارتقاء به، وتعزيز مفهوم الانتماء والمواطنة، والنهوض بمسرح الطفل التفاعلي.‏‏

ويجب العودة إلى المناهج المدرسية، ويكون للمسرح حصة فيه، لأهميته وتقديم القيم عبر وسائل مشوقة، لبناء جيل واع ينهض بمجتمعه في القادم من الأيام.‏‏

ولا يختلف اثنان أن المسرح السوري استطاع أن يحتل مكانة مرموقة على المسارح العربية والعالمية، وترك بصمة هامة في المحافل كافة، وكان يشار لهم بالبنان، وكانت عروضهم الأكثر تميزا وحضورا، ولايمكن تجاهل مهرجان دمشق المسرحي الذي كان يستقطب الكثير من الأعمال الهامة والمسرحيين النجوم ممن كانت لهم سيرة وباع طويل في العمل المسرحي.‏‏

طموحات.. وفرصة ذهبية‏‏

ورغم الجهود الكبيرة التي تبذل من أجل مسرح متألق، يرى جلول أن ثمة ثغرات يجب أن تلحظ للنهوض أكثر في العمل المسرحي، فلا يعقل أن مديرية المسارح والموسيقا لا تزال تعمل إلى الآن بقانون الستينات، وبالطبع الحاجة كبيرة لتعديل هذه القوانين والأنظمة النافذة، وفرصتنا الذهبية بوجود وزير ثقافة هو ابن بار لعائلة ثقافية عريقة، ووجود أربعة من الفنانين في عضوية مجلس الشعب «نجدت أنزور، زهير رمضان، عارف الطويل، توفيق اسكندر» فهم الأكثر دراية ومعرفة بهنات وآهات مديرية المسارح، ونتمنى أن نستثمر هذه الفرصة في تعديل القوانين والأنظمة النافذة.‏‏

إضافة إلى زيادة الحجم الإداري، وتكون هناك دائرة خاصة مثلا لمسرح الشباب، ودائرة خاصة للرواد، ما يتطلب توسيع الهيكل الإداري للمديرية، وبالطبع هذا لا يتم إلا بعد تعديل القوانين الناظمة.‏‏

وأمر آخر يفرض وجوده في هذه المرحلة وهو ضرورة التشاركية مع القطاع الخاص، ولنا في الدراما التلفزيونية تجربة ناجحة، فهي لم تنهض إلا بعد دخول شركات الانتاج الخاصة.‏‏

وبمسارحنا التي لطالما كانت تشع ألقا، سنعمل على بناء انسان اليوم المتمسك بأرضه والمتجذر بكل تفاصيل الحياة في سورية أرض الحضارة والثقافة والفكر والمسرح العريق.‏‏

مصدر الخبر:

http://thawra.sy/_View_news2.asp?FileName=89027103820170326224855

  طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى أعلى الصفحة

   اتصل بنا/ حول سوريا/ سجل الزوار/
: info@moc.gov.sy
جميع الحقوق محفوظة - © 2005 - Powered by Platinum Inc