الأخبار وزارة الثقافة تطلاق صفحتها الرسمية باللغة الإنكليزية بالضغط على English    السيد وزير الثقافة يحدد يوم الخميس من كل أسبوع للقاء المواطنين من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً.   تعلن وزارة الثقافة عن تمديد تاريخ قبول طلبات الترشح لجائزة الدولة التشجيعية في مجالات: الفنون و الآداب والنقد الأدبي والفني وذلك لغاية 20/10/20   قناة وزارة الثقافة على يوتيوب www.youtube.com/user/syriamoc   وزارة الثقافة تطلق أهدافها الوطنية التي تنص على بناء فكر الإنسان ورعاية الإبداع والمبدعين و رعاية التراث المادي واللامادي.   الرئيس بشار الأسد يصدر المرسوم التشريعي رقم 62 للعام 2013 القاضي بتطبيق أحكام قانون "حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة".   للاطلاع على نشاطات المراكز الثقافية يمكنكم الدخول إلى أنشطة المراكز الثقافية    تنوه وزارة الثقافة إلى أن جميع مطبوعات الهيئة العامة السورية للكتاب متوفرة بنسخ الكترونية على موقعي الوزارة والهيئة "www.moc.gov.sy , " www.syrbook.gov.sy    وزارة الثقافة تعفي أبناء الشهداء من رسوم التسجيل في كل معاهد الثقافة الشعبية وبصورة دائمة    للراغبين بمتابعة اخبار ونشاطات وزارة الثقافة باللغة الانكليزية يرجى الضغط على خيار English     
    English   2017/12/12       الصفحة الرئيسية       لمحة عن سورية        اتصل بنا     info@moc.gov.sy  

دار الاسد للثقافة وال

افتتاح احتفالية يوم الثقافة" الثقافة.. لوعي الحياة"        -     عدد القراءات : 121
 

"الثقافة.. لوعي الحياة"
برعاية وحضور السيد المهندس عماد خميس رئيـس مجلس الوزراء أقامت وزارة الثقافة بذكرى يوم تأسيسها احتفالية كبيرة عبرت عن وعي الحياة وتجلياتها وفهم التفصيلات التي تتكون منها كلمة الثقافة، تحت شعار "الثقافة .. لوعي الحياة " وذلك مساء اليوم الخميس 23/11/2017 م في دار الأسد للثقافة والفنون.
وبين المهندس خميس في كلمته خلال الافتتاح أن الحكومة حريصة على تبني مشروع ثقافي حضاري ينتج عنه جيل عربي سوري واع لقضاياه ومؤمن بمبادئه السامية وبعروبته الأصيلة وإسلامه المعتدل القادر على استيعاب مفرزات الحضارة الإنسانية والتفاعل معها من منطلق الفاعل لا المنفعل والمؤثر لا المتأثر فحسب.
وأكد المهندس خميس أن الحكومة ستعمل جاهدة على تجاوز العقبات التي فرضتها الحرب وتجاوز ثقافة الأزمة إلى ثقافة السلام والمحبة وتجاوز أزمة الثقافة إلى الثقافة التنموية بأبعادها الأخلاقية والعلمية والتربوية والدينية والاقتصادية والاجتماعية فحتى تنجح الثقافة كمشروع وطني لا بد أن تكون حالة مجتمعية متأصلة بين كل شرائح المجتمع.
وقال المهندس خميس “أنقل إليكم محبة السيد الرئيس بشار الأسد وأمنياته لكم ولكل العاملين في الوسط الثقافي ولمبدعينا ومفكرينا ومثقفينا الكبار بكل التوفيق والنجاح.. واسمحوا لي أيضا أن أتوجه باسمكم جميعا وباسم كل مواطن سوري بأسمى آيات التحية والتقدير لبواسل جيشنا العظيم الصامدين في وجه أعتى حرب إرهابية تشهدها دولة على مر العصور.. والرحمة والمجد لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل لجرحانا الأبطال”.
وأضاف المهندس خميس “إن الحكومة تولي اهتماما خاصا للنهوض بالشأن الثقافي وتطوير عمل مؤسساته وهيئاته وهي لن تدخر جهدا لتحقيق ذلك منطلقة من المقولة الخالدة للقائد المؤسس حافظ الأسد “الثقافة هي الحاجة العليا للبشرية” وكذلك الرعاية الكبيرة التي أحاط بها السيد الرئيس بشار الأسد المثقفين والمفكرين والمبدعين وتكريمه المستمر لهم وسؤاله الدائم عن أوضاعهم وأحوالهم حتى في أدق التفاصيل”.
وبين المهندس خميس أن ما تتعرض له سورية منذ نحو سبع سنوات لم يكن فقط إرهابا هدفه القتل والتدمير والنيل من مؤسسات الدولة وإنما كان في جانب كبير منه إرهابا فكريا وثقافيا وأخلاقيا هدفه تعميم ثقافة التطرف على حساب ثقافة التسامح وإشاعة التخلف والجهل على حساب الإبداع والعلم وبث روح الهزيمة والتخاذل على حساب روح الصمود والمقاومة ومسح تاريخ حضاري طويل لمصلحة إرث عدواني وعنصري بغيض.
ورأى رئيس مجلس الوزراء أن ما تعرضت له اليوم المؤسسات الثقافية والمواقع الأثرية والرموز الثقافية والفكرية من استهداف ممنهج واعتداءات مباشرة يؤكد أن الحرب التي تشهد اليوم آخر فصولها كانت حرب هوية وفكر وانتماء وقد انتصر فيها الشعب السوري بمثقفيه وإرثه وتاريخه مشيرا إلى أن الوسط الثقافي الوطني بقي طيلة السنوات السبع الماضية ينبض بالإبداع والعطاء وسراجا يهتدي به السوريون.
ولفت المهندس خميس إلى أن عودة انعقاد معرض مكتبة الأسد للكتاب بما تضمنه من زخم وغنى من المؤلفات والكتب المعروضة تؤكد أن نبض الحياة ما كان ليتوقف رغم كل تداعيات الحرب وآثارها المدمرة وهو ما شكل سدا منيعا في مواجهة الفكر التكفيري والتخريبي.
وشدد رئيس مجلس الوزراء على أن هزيمة الإرهاب عسكريا وأمنيا والتي تحققت بتضحيات جيشنا البطل وحلفائنا الأوفياء تتطلب أيضا هزيمته فكريا وثقافيا عبر استئصال ما حاول زرعه في عقول الناس وأفكارهم وسلوكهم وإعادة الاعتبار لكل القيم والمبادئ التي آمنت بها سورية وعملت عليها طيلة عقود من الزمن لافتا إلى ما يتطلبه الأمر من جهود كبيرة من المؤسسات الثقافية العامة والخاصة ومن مثقفينا ومبدعينا.
وأكد المهندس خميس أنه كما نجحت سورية في هزيمة الإرهاب عسكريا ستهزمه فكريا وذلك بفضل وعي شعبنا ومثقفيه ومبدعيه ومفكريه والذي سيغلق سبع سنوات من الإرهاب وسيبني ما خربته الحرب وسيصون النصر الذي زرعه شهداؤنا في كل بقعة من سورية كي تعود أيقونة الحياة ووعيها.
بدوره الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة تـحدث في كلمته قائلا: للسنة السابعة على التوالي تستمر هذه الحرب الكونية الشرسة على سوريا، وللسنة السابعة ، تواصل سوريا إبداعها الفني والفكري، وتواصل الاحتفاء بالفعل الثقافي وكل ما يمجد الحق والخير والجمال.
ينبغي ألا ننسى أن أي عمل فني أو فكري رفيع إنما هو يعكس عصره ومجتمعه والناس الذين عاش بينهم مبدع هذا العمل. العمل الذي لا يتفاعل مع محيطه ويؤثر ويتأثر به، هو عمل سيظل على هامش الحياة والإبداع والتاريخ.
وتابع السيد الوزير لهذا نحن في وزارة الثقافة نصر على أن تكون إنتاجاتنا الإبداعية متفاعلة مع بلدها وناسها، واقفة في صف أبنائها المخلصين الذين يواجهون هذه الجائحة من الفكر الظلامي التكفيري بأقلامهم وعقولهم، وفي صف جيشها الباسل الذي يبذل جنوده دمهم من أجل الذود عن شعب سوريا وحضارة سوريا وازدهار سوريا.
وعن الاحتفالية أوضح وزير الثقافة: سنشاهد في هذه الاحتفالية لوحات وأفلاماً وصوراً ومسرحيات ونسمع موسيقا ونقرأ كتبا تؤكد كلها للعالم بأسره أن الشعب السوري، رغم ما يمر به من محنة وألم، مصر على أن يتشارك مع بقية شعوب الأرض الحلم الكبير الذي يوحدنا: كوكب يتسع للجميع ويحضن كل البشر، من دون حروب ونزاعات وسفك دماء، وعالم نظيف من كل ما يلوث سماءنا وهواءنا وضمائرنا. لكن اليوم لا خيار آخر لسورية. جيشها الباسل البطل سيظل يقاتل الإرهابيين المسلحين، ومثقفوها العقلانيون الوطنيون سيظلون يقاتلون كل أشكال الفكر الرجعي الظلامي. إلى جنودنا الأبطال تحية وسلاماً، وعهداً للشهداء منا على ألا تذهب دماؤهم هدراً.
وفي الختام لا يسعني إلا أن أتوجه بالشكر الجزيل للأستاذ المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء على رعايته الكريمة لهذه الاحتفالية، وتشريفه لنا بحضوره الغالي، وأن أتقدم أولا وقبل كل شيء بأسمى آيات الامتنان والعرفان للسيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية على العناية الغامرة التي يحيط بها كل نواحي العمل الثقافي في بلدنا، ويوفر كل الدعم اللازم لإعلاء شأن الثقافة في وطننا العزيز.
ثم كرم السيد رئيس مجلس الوزراء والسيد وزير الثقافة مجموعة من القامات الثقافية الكبيرة تقديراً لما قدموه للثقافة والمجتمع وهم السادة والسيدات: إسماعيل العجيلي، أمين الخياط، جيانا عيد، ديب علي حسن، زيناتي قدسية، صقر عليشي، علي أبو عساف، علي السرميني، غسان جبري، لجينة الأصيل، لينا كيلاني، محمود عبد الواحد.
واختتمت هذه الفقرة بتكريم الشاعر اللبناني الغنائي الكبير نزار فرنسيس الذي أتحف الحاضرين بمختارات من شعره لاقت تجاوبت حارا من قبل الجمهور.
وتضمن عرض الافتتاح أيضاً حفلا فنيا بعنوان "بيارق نصر" أخرجه نبال بشير، بمشاركة فرقة آرام للمسرح الراقص وتمثيل كفاح الخوص، علاء القاسم و روبين عيسى، وبمشاركة الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو نزيه أسعد، وغناء نيرمين خير بك، فواز خواجه، وكارمن توكمجي، وثناء بركات.
الكاتب الأستاذ محمود عبد الواحد تحدث عن التكريم قائلاً: هذا التكريم بالنسبة لي مصدر فخر كبير وسعادة لا توصف، وخاصة أنه يتم في زمن هذه الحرب الكونية على سورية وليس في زمن الرخاء.
وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أن سورية قوية وجبارة، وقادرة على ألا تنسى أبناءها العاملين في الحقل الثقافي رغم شدة المعارك وكثرة التضحيات. وهذا ليس غريبا على بلد ضاعف إنتاجه الثقافي في زمن الحرب، رغم الصعوبات والعقوبات والحصار والشح المادي.
لأن سورية الموغلة في الحضارة والتاريخ لن يقعدها شيء عن إنتاج كل ما هو رائع وجميل، ولن يمنعها من الاستمتاع بعزف الموسيقى وعروض المسرح والسينما وتأمل اللوحات وقراءة الشعر والروايات.
الاستسلام للقنوط والسوداوية ليس من شيم شعب مر عليه آلاف الغزاة ثم رحلوا واندثروا وبقي هو شامخا منيعا.
إنني أهدي هذا التكريم إلى أرواح الشهداء من جنودنا البواسل الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم من أجل أن تواصل بلدهم رسالتها الحضارية، ومن أجل أن ينعم أطفالها بحياة كريمة، وأن يستمر أدباؤها وفنانوها في رسم لوحاتهم وعزف أنغامهم وتحقيق مسرحياتهم وأفلامهم وكتابة نصوصهم. شكرا لبلدي، شكرا لشعبي.
وتحدث المايسترو نزيه أسعد قائد الفرقة الموسيقية عن أهمية يوم الثقافة وخصوصيته، وقد تم اختيار أعمال مناسبة له، إضافة إلى تنسيق الفقرات الفنية المتنوعة التي قدمت في العرض، مشيرا إلى أنه عبارة عن مسرح غنائي يتحدث عن تاريخ سورية القديم مرورا بالعصور المتعاقبة عليها، ووصولا إلى مرحلة النهضة العمرانية التي كانت وستستمر بعد الأزمة التي مرت بها البلاد.
ولفت أسعد إلى التنوع الفني والموسيقي والدرامي الذي تميز به حفل الافتتاح إضافة إلى إدخال العنصر السينمائي فيه، مؤكدا حرص فريق العمل على الوصول إلى حالة عالية من التجانس بين مفاصل العمل من موسيقا، والعرض المسرحي الراقص الذي ستؤديه فرقة آرام للمسرح الراقص.
هذا وقد ضمت الاحتفالية رسما مباشرا لمجموعة من الفنانين في بهو دار الأوبرا، مع عرض لمجموعة من أعمالهم المنجزة سابقاً، ورافقه معرض لوحات تعبر عن فترة الأزمة والحرب في سورية، بصالة المعارض في دار الأوبرا، من تنظيم لمديرية الفنون الجميلة.
وشاركت الهيئة العامة السورية للكتاب في معرض للكتاب، حيث عرضت فيه مطبوعاتِها من سنة 2009 حتى تشرين الثَّاني2017 م، ونماذج من أرشيف وزارة الثَّقافة ومطبوعات الدراسات الفكريّة والسياسيّة والتاريخيّة والعلميّة والاقتصاديّة والأدبيّة والاجتماعيّة والفلسفيّة.
بدورها المديرية العامة للآثار قدمت معرضاً تضمن مجموعة من المكتشفات الأثرية التي عثرت عليها بعثات التنقيب الوطنية في محافظة ريف دمشق خلال السنوات الأخيرة من العمل والبحث الأثري, تعرض لأول مرة للجمهور، من بينها قطع تعود إلى العصر البرونزي الوسيط، إضافة للكثير من القطع الأخرى التي تعود الى العصور الكلاسيكية، ولاسيما العصرين الروماني والبيزنطي. وكان هناك أيضا معرض لبوسترات العروض المسرحية التي أنتجتها مديرية المسارح والموسيقا عام 2017، وشاركت المؤسسة العامة للسينما بمعرض بوستراتلانتاجاتها عام 2017، بالإضافة إلى معرض للصور الضوئية قدم عرضاً بصرياً سريعاً لمختلف فعاليات ونشاطات وزارة الثقافة من معارض كتب وحفلات موسيقية ومهرجانات غنائية ومسرحية وسينمائية وراقصة.
والجدير بالذكر بأن الاحتفالية ستستمر لغاية 30/11/2017 ويرافقها مجموعة فعاليات في كافة المحافظات.
جوني ضاحي
عمار السيد
تصوير طارق السعدوني

  طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى أعلى الصفحة

   اتصل بنا/ حول سوريا/ سجل الزوار/
: info@moc.gov.sy
جميع الحقوق محفوظة - © 2005 - Powered by Platinum Inc