الأخبار وزارة الثقافة تطلاق صفحتها الرسمية باللغة الإنكليزية بالضغط على English    السيد وزير الثقافة يحدد يوم الخميس من كل أسبوع للقاء المواطنين من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً.   تعلن وزارة الثقافة عن تمديد تاريخ قبول طلبات الترشح لجائزة الدولة التشجيعية في مجالات: الفنون و الآداب والنقد الأدبي والفني وذلك لغاية 20/10/20   قناة وزارة الثقافة على يوتيوب www.youtube.com/user/syriamoc   وزارة الثقافة تطلق أهدافها الوطنية التي تنص على بناء فكر الإنسان ورعاية الإبداع والمبدعين و رعاية التراث المادي واللامادي.   الرئيس بشار الأسد يصدر المرسوم التشريعي رقم 62 للعام 2013 القاضي بتطبيق أحكام قانون "حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة".   للاطلاع على نشاطات المراكز الثقافية يمكنكم الدخول إلى أنشطة المراكز الثقافية    تنوه وزارة الثقافة إلى أن جميع مطبوعات الهيئة العامة السورية للكتاب متوفرة بنسخ الكترونية على موقعي الوزارة والهيئة "www.moc.gov.sy , " www.syrbook.gov.sy    وزارة الثقافة تعفي أبناء الشهداء من رسوم التسجيل في كل معاهد الثقافة الشعبية وبصورة دائمة    للراغبين بمتابعة اخبار ونشاطات وزارة الثقافة باللغة الانكليزية يرجى الضغط على خيار English     
    English   2017/09/22       الصفحة الرئيسية       لمحة عن سورية        اتصل بنا     info@moc.gov.sy  

دار الاسد للثقافة وال

" الثقافة في مواجهة الإرهاب " ندوة وطنية تبحث في أسباب الإرهاب وطرق مواجهته        -     عدد القراءات : 1762
 

" الثقافة في مواجهة الإرهاب " ندوة وطنية تبحث في أسباب الإرهاب وطرق مواجهته

أقامت وزارة الثقافة ضمن فعاليات احتفالية يوم تأسيس وزارة الثقافة ظهر اليوم ندوة وطنية بعنوان " الثقافة في مواجهة الإرهاب" مقسمةً وفق محورين ليومين متتالين يقدم الأول منابع الفكر الإرهابي وأسباب انتشاره والثاني مرتكزات المواجهة الثقافية للإرهاب وذلك في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق .
افتتح السيد وزير الثقافة الأستاذ محمد الأحمد الندوة بكلمة أكد فيها أن المثقفين المتحررين المتنورين هم المستهدفون من الفكر التكفيري الإرهابي مستعرضا أسماء شخصيات أدبية وثقافية وعلمية قضت على يد أصحاب الفكر المتطرف بدعوى الدفاع عن الدين وهو براء منهم ومن فتاويهم السوداء الساعية بغرض إخضاع الناس لأفكارهم المريضة، وقال:" إنه يقع على كاهل المثقفين عبء ثقيل في التصدي للخرافات والأباطيل التي يحاول المتطرفون بثها في عقول الناس للاستحواذ على أرواحهم وأفئدتهم"، ثم أشار إلى دور علماء الدين الحقيقيين في تأكيد طبيعة ديننا الحنيف المتسامحة وبناء الإنسان المتنور، معتبراً في الوقت نفسه أن سورية هي محور تلاقي الحضارات، ولا يمكن أن تصبح ساحة لنشر الأفكار الإجرامية المتخلفة، ثم رأى أنه يجب على مؤسساتنا الثقافية والتعليمية تقديم عمل ضخم لترسيخ وتأصيل الفكر الإنساني المتنور والمتحرر من الأوهام وتحقيق كل ما من شأنه أن يأخذ بيدنا لعالم أرحب وأكثر إشراقاً في موازاة تضحيات جيشنا الباسل ومواجهته للتنظيمات التكفيرية.
 رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور نضال الصالح أكد على أهمية الدور الذي يجب أن تنهض الثقافة به في مواجهة الإرهاب، ومنه نقاش الندوة الذي يحاول البحث عن إجابات حول منابع الفكر الإرهابي وأسباب انتشاره وحول مرتكزات المواجهة الثقافية للإرهاب، للوصول إلى المعرفة التي سندق من خلالها على جدران خزان الوعي، ورأى أن السوريين يدفعون منذ سنوات ضريبة الانتماء إلى الاعتدال وثقافة المقاومة والقرار الوطني المستقل قادرون على تحقيق هذا الهدف.  
قال الدكتور خلف المفتاح عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في تصريحه للصحفيين : " إن الإرهاب والتطرف يتحركان في مساحات الجهل مما يعزز الحاجة لتشكيل ثقافة لمواجهة الإرهاب تقوم على تجفيف منابعه من خلال خطاب ملتزم يقوم على المسامحة والمحبة ويظهر الدين على حقيقته كبعد وعلاقة إنسانيين"  واستتبع قائلاً: " إن تعدد أشكال الإرهاب الذي تتعرض له سورية خلال الحرب التي تشن ضدها من الفكر إلى الإعلام فالسلاح، يؤكد ضرورة إطلاق مشروع ثقافي على مستوى الساحة السورية والعربية والعالمية لتفنيد عناصر الإرهاب داعياً إلى تولي المثقفين والكتاب والباحثين زمام إدارة هذا المشروع لتشكيل ثقافة اجتماعية نابذة للإرهاب والتطرف مع التركيز على الجانب التربوي"، ثم دعا إلى إطلاق منابر ثقافية ودينية تقدم أنموذجاً في إطار شراكة حقيقية لمواجهة الإرهاب ونشرها على الصعيدين العربي والدولي.
و قال سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون في تصريحه :" أن المعركة في العالم اليوم معركة ثقافية، فدين بلا ثقافة جاهلية، واقتصاد بلا ثقافة احتكار، وسياسة بلا ثقافة ظلم وطغيان، فالثقافة هي الكلمة التي تسمو بالإنسان فكراً وروحاً وعقلاً وديناً، والدين إن جرد من الثقافة غابت عنه كلمة اقرأ ".
توزعت محاضر الندوة وفق عناوين، قدم فيها الدكتور حسام شعيب  بحثه للجذور الفكرية والعقائدية لظاهرة الإرهاب مستعرضاً فيه الأسلوب الفكري الذي وصل من السعودية إلى أفغانستان ليشكل تياراً وهابياً تكفيرياً بين مسلمي بلدنا،  ثم قدم الأستاذ جوزيف أبو فاضل بحثه عن دور الإرهاب كأداة لمشروع الهيمنة الصهيو- أميركي بدءاً من سايكس بيكو حتى ما يدعى بالربيع العربي، برئاسة للجلسة تولاها الدكتور مهدي دخل الله في الجلسة الأولى.
و قدم في الجلسة الثانية الأستاذ علي قاسم رؤيته لتراجع المنهج العلمي في التفكير والتحليل، تلاه مدخل الأستاذ عطية مسوح الذي تحدث عن تراجع الفكر الماركسي وما أدى إليه من فراغ في الساحة الفكرية والسياسية العربية امتلأ بالأفكار الرجعية التقليدية، وختاماً استعرض بدور ه الدكتور مهدي دخل الله أسباب تراجع المشروع القومي برئاسة للجلسة للدكتور حسين جمعة . 
غريس عباس

  طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى أعلى الصفحة

   اتصل بنا/ حول سوريا/ سجل الزوار/
: info@moc.gov.sy
جميع الحقوق محفوظة - © 2005 - Powered by Platinum Inc