وزارة الثقافة السورية
  الأخبار تحت رعاية السيد الرئيس بشار الأسد يقام معرض الكتاب الثلاثين تحت شعار "مجتمع يقرأ.. مجتمع يبني" من ٣١ /تموز ولغاية ١١ آب ٢٠١٨   وزارة الثقافة تقيم مؤتمـراً ثقافياً سنوياً فـي شـهر كانون الأول بعنـوان (بناء الوعي) يبحث في مختلف القضاياالفكرية والثقافية    قناة الوزارة على اليوتيوب : https://www.youtube.com/user/syriamoc   إستمرار استقبال نصوص مشروع دعم سينما الشباب للموسم القادم عام 2019    وزارة الثقافة تعلن عن جائزة الدولة التشجيعية لعام 2018   الصفحة الرسمية لوزارة الثقافة على الفيس بوك https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/   وزارة الثقافة تطلاق صفحتها الرسمية باللغة الإنكليزية بالضغط على English    السيد وزير الثقافة يحدد يوم الخميس من كل أسبوع للقاء المواطنين من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية عشر ظهراً.   تعلن وزارة الثقافة عن تمديد تاريخ قبول طلبات الترشح لجائزة الدولة التشجيعية في مجالات: الفنون و الآداب والنقد الأدبي والفني وذلك لغاية 20/10/20   قناة وزارة الثقافة على يوتيوب www.youtube.com/user/syriamoc     
    English   2018/08/16       الصفحة الرئيسية       لمحة عن سورية        اتصل بنا     info@moc.gov.sy  

دار الاسد للثقافة وال

الآثار السورية توثق بعض الأحداث المذكورة في الكتب المقدسة        -     عدد القراءات : 6709
 

  أهمية التراث الثقافي الأثري السوري لا تقاس فقط بقيمته التاريخية و الأثرية وغناه الثقافي وتنوعه واحتوائه على المئات من القطع الأثرية النادرة عالميا التي توثق أهم المراحل التي مر بها تطور الحضارة الإنسانية بدءا من عصور ما قبل التاريخ منذ أكثر من مليون عام و انتهاء بنهاية العصر الإسلامي بل تقاس بتوثيقه لبعض الأحداث المذكورة في القرآن الكريم والتوراة والإنجيل.
ويشير الدكتور محمود السيد نائب مدير المخابر في المديرية العامة للآثار والمتاحف وقارىء النقوش الكتابية "مسمارية وهيروغليفية وأبجدية" إلى رسم جداري مكتشف في موقع "دورا أوربوس" جنوب شرق سورية يصور ابنة فرعون مصر محاطة بالخادمات تلتقط النبي موسى من سلة أو ما يشبه الصندوق العائم في مجرى النهر كانت أم النبي موسى قد صنعته و طلته بالقطران والزفت لكي لا تتسرب المياه إلى داخله ثم وضعت في داخله موسى وألقته في اليم خوفا عليه من فرعون مصر.
وأوضح السيد أن الرسم مؤرخ في الفترة الواقعة بين 244-245 م ومحفوظ حاليا في متحف دمشق الوطني وأن موضوع اللوحة ذكر في القرآن الكريم في سورة "القصص" في الآيات 7-9 وفي سورة "طه" في الآيات 37-40 كما ذكر موضوع اللوحة في التوراة.
 واكتشف في الموقع نفسه رسم جداري آخر وهو أكبر رسم جداري في قاعة "دورا أوربوس" في متحف دمشق الوطني كما يؤكد السيد يصور مشهد مغادرة موسى و قومه من مصر إلى الديار المقدسة ومطاردة جيش فرعون مصر لهم ومشاهدة فرعون طريقا يابسا في البحر يشقه نصفين وأمره جيشه بالتقدم وغرق هذا الجيش في مياه البحر الأحمر ونجاة موسى ومن معه بفضل تأييد وإلهام الله له أن يضرب البحر بعصاه بعد عبوره البحر فانطبقت الأمواج على فرعون وجيشه لافتا إلى أنه يمكن تأريخ الرسم في الفترة الواقعة بين 244-256م.
وأوضح أن موضوع اللوحة مذكور في القرآن الكريم في سورة "الشعراء" في الآيات 52-66 و في سورة القصص في الآيات 39-40 وفي سورة "طه" في الآيات 77-79 وأنه ذكر أيضا في التوراة في الإصحاح الرابع عشر من سفر الخروج.
كما اكتشف في موقع "دورا أوربوس" نص آرامي يوثق موضوع اللوحة و يتحدث عن خروج موسى من مصر محفوظ حاليا في متحف دمشق.
ويشير السيد إلى أنه اكتشف أيضا في موقع "دورا أوربوس" أقدم رسم جداري في العالم يصور السيد المسيح عيسى ابن مريم عليهما السلام ويصور الرسم معجزة شفاء المقعد المذكورة في الإنجيل وهو محفوظ حاليا في جامعة "بالي" في نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية لافتا إلى أن الواجهة الجنوبية لكنيسة "قلب لوزة" التي تضم تسع نوافذ وثلاثة أبواب يتوسطها باب مزخرف بعناية يوجد نقش عليه اسم الملاكين ميخائيل وجبرائيل.
كما اكتشف اقدم دليل في العالم حتى الآن على استخدام أداة تشبه القلم في الكتابة حيث أشار السيد إلى أنه وجد في موقع "تل الجرف الأحمر" الأثري على الضفة اليسرى لنهر الفرات لوحة حجرية بازلتية حفر عليها أقدم أنواع الكتابة الصورية وأقدم دليل على العد والإحصاء في العالم تنسب إلى عصر "النيوليت ما قبل الفخاري أ" ويمكن تأريخها في الفترة الواقعة بين 8700 و8500 سنة قبل الميلاد ومحفوظة في المتحف الوطني بدمشق.
كما اكتشف في سورية وفقا لقارىء النقوش أقدم نوطة موسيقية كاملة في العالم منقوشة بالكتابة المسمارية على رقيم فخاري اكتشفت في "مملكة أوغاريت" و تؤرخ ب1400 ق.م إضافة إلى أقدم أبجدية مسمارية ذات نظام قواعدي متكامل في العالم هي "أبجدية أوغاريت" الموءلفة من 30 إشارة أو رمزا مسماريا أبجديا شكلت القاعدة الأساسية في ظهور الأبجدية الفينيقية والآرامية والعبرية والنبطية والتدمرية والسريانية والعربية الشمالية والجنوبية.. هذه الاكتشافات العظيمة في تاريخ البشرية تأتي

لتؤكد أن السوريين هم أول من اكتشف أداة الكتابة "القلم " واستعملوه ليكرسوا ما جاء في أول آية أنزلت من القرآن الكريم سورة العلق " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ. اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ. الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ. عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَم".

وأكد السيد أنه يوجد في سورية أيضا دير الراهب "بحيرا" في منطقة بصرى جنوب سورية وهو أول من تنبأ وفقا لرواية الترمذي بنبوة محمد بن عبد الله بن عبد المطلب صلى الله عليه وسلم وغيرها الكثير من اللقى والأوابد الأثرية.
ما سبق ذكره يحتم على كل إنسان متحضر في العالم حماية التراث الثقافي الأثري السوري العالمي من كل أذى وترميم الأوابد واللقى الأثرية بما يضمن الحفاظ على استدامتها ومضمونها الأثري والتاريخي والمساهمة في منع عمليات التنقيب السري الغير شرعي ومكافحة شبكات الاتجار غير المشروع باللقى الأثرية السورية وإعادة القطع الأثرية السورية المصادرة أو المحفوظة في متاحف العالم.

عماد الدغلي  13 كانون الثاني , 2014 دمشق-سانا
 

  طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى أعلى الصفحة

   اتصل بنا/ حول سوريا/ سجل الزوار/
: info@moc.gov.sy
جميع الحقوق محفوظة - © 2005 - Powered by Platinum Inc