ضمن إطار الإتفاقية الثقافية الموقعة بين سورية وإيران، وزارتا الثقافة في البلدين توقعان برنامجاً تنفيذياً للتعاون بينهما.

0
808
وقعت وزارة الثقافة السورية ووزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ممثلتين بالدكتورة لبانة مشوّح وزيرة الثقافة، ورئيس رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدكتور محمد مهدي إيماني بور، مذكرة متضمنة برنامجاً تنفيذياً للتعاون بين الوزارتين وذلك في مبنى وزارة الثقافة بدمشق رغبةً منهما في تطوير وتعزيز أواصر الصداقة وتوسيع آفاق التعاون الثقافي بينهما في المجالات السينمائية والآثار والمتاحف والمكتبات والمسارح والموسيقى والفنون الجميلة.
وفي تصريح لها أكدت وزيرة الثقافة د.لبانة مشوّح أهمية توقيع هذه المذكرة بما يسمح بالارتقاء بمختلف أوجه وفروع العلاقات الثقافية بين البلدين ويوضع برنامج تفصيلي لكل نشاط على حدا بناء على تواصل وتشاور الجهات المعنية في كلا البلدين على أن يبدأ التنفيذ مباشرة.
وأضافت مشوّح إن توقيع هذه الاتفاقية سيصب في مصلحة البلدين و يتزامن مع افتتاح الأسبوع الثقافي الإيراني في سورية الذي يقام في خان أسعد باشا بدمشق، وتعرض من خلاله الجمهورية الإسلامية الإيرانية منتجها الثقافي بكل أوجهه، متمنيةً للعلاقات الثقافية بين سورية وإيران دوام الازدهار والارتقاء بها إلى ما تطمح إليه القيادتان السياسيتان في البلدين.
ومن جهته قال السيد إيماني بور” إنه لفخر لنا اليوم أننا استطعنا أن نوقع على مذكرة التفاهم مع وزارة الثقافة السورية، ونحن متواجدون بالأسبوع الثقافي الإيراني في سورية وتعتبر فرصة جيدة لتعزيز العلاقات بين البلدين وأن القيادة الإيرانية تؤكد دائماً على توسيع العلاقات مع سورية في كافة المجالات وأن توقيع هذه الاتفاقية سيصب في مصلحة البلدين.
ونصت المذكرة المتضمنة برنامجاً تنفيذياً على تبادل الجانبان الأسابيع الثقافية والمهرجانات السينمائية، وإنتاج وتوزيع الأفلام في كلا البلدين، وتبادل الفرق الموسيقية والمسرحية والمعارض الفنية ومعارض الكتاب والمطبوعات، إضافة لتنظيم ورش عمل تخصصية في المسرح والفن التشكيلي والآثار والمتاحف، وتبادل الأساتذة والخبراء لتأهيل الكوادر في مجالات السينما و الموسيقا والفنون الجميلة والحرف اليدوية، وأيضاً دعم تبادل المعلومات والتجارب والكتب والمنشورات والنسخ الرقمية للمخطوطات والخبراء والمتدربين بين مكتبة الأسد الوطنية والمكتبة الوطنية في إيران.
حضر توقيع الاتفاقية سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق و المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، والمدير العام لمؤسسة السينما، ومدير عام مكتبة الأسد الوطنية بدمشق، مدير المسارح والموسيقا، وعميد المعهد العالي للموسيقا، ومديرة التخطيط والتعاون الدولي ، ورئيس دائرة التعاون الدولي في وزارة الثقافة.