الكورال الوطني الأكاديمي السيبيري يشارك في أيام الثقافة السورية

0
6082
بلباسهم الفلكلوري الذي يضج بألوان الحب والفرح، والرقصات التراثية المتناغمة مع أغانٍ شعبية، وعلى وقع موسيقاهم التي شكّلت لغة نطقت بحضارة الجمال والإبداع؛ قدّمت فرقة الكورال الوطني الأكاديمي السيبيري الروسي الشعبي اليوم على مسرح الأوبرا في دار الأسد للثقافة والفنون حفلاً حمل عنوان “سيبيريا… وطني… وروسيا”، وذلك ضمن احتفالية أيام الثقافة السورية.
نقلت الفرقة إلى الجمهور السوري الذي ازدانت به القاعة عبر ما قدمته من فقرات غنائية، ولوحات فنية راقصة، التراث الشعبي الروسي، والحياة اليومية للسكان في روسيا بغية تعميق الروابط الثقافية المشتركة بين الشعبين الصديقين السوري، والروسي.
وزيرة الثقافة د.لبانة مشوّح وصفت حضور الفرقة الفنية الصديقة باجمل هدية تقدم في أيام الثقافة السورية ليس لوزارة الثقافة السورية فحسب، بل لسورية عامة، نظراً لأهمية هذه الفرقة، وضخامتها إذ إنها تضم نحو 120 مغنياً وعازفاً وراقصاً يحملون معهم حب الحياة وجمالها، ويعبرون عن قوة الشعب الروسي وإرادته في تجاوز المحن جميعها التي عصفت به عبر التاريخ المعاصر، مؤكدةً أن سورية ستتجاوز محنتها كذلك، وتنطلق هي الأخرى نحو مرحلة جديدة تنفض بها عن ذاتها غبار الحرب، وأحزانها، وآلامها التي عصفت بها طوال السنوات العشر الأخيرة، بادئة النظر بإشراق نحو المستقبل.
هذا وقد سبق العرض مؤتمر صحفي لمديرة الفرقة أيكاترينا كوفاليفا الحاصلة على وسام الثقافة في روسيا الاتحادية، والمدير الفني وفنان الشعب الروسي لوغين أيفانوفيتش، ومدربة الكورال أوكسانا غورشكوفا، ومصمم الرقصات فلاديميير بيرلن، ومسؤول الأوركسترا سافين ألكسندر.
وتحدثت مديرة الفرقة عن هدف الزيارة التي تعد الثانية إلى سورية، وتتمثل بإطلاق رسالة تضامن مع الشعب السوري.
وعلى هامش الحفل أقيم معرض فني تضمن لوحات وصوراً متنوعة لمناطق سياحية في سيبيريا تعكس الحياة البشرية والطبيعة، والحضارة والمعالم العمرانية.
حضر الحفل وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام ابراهيم والدكتور مهدي دخل الله والدكتور محسن بلال عضوا القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي وأمين فرع دمشق للحزب حسام السمان ومن الجانب الروسي محافظ نوفوسيبيرسك الروسية أندري ترافنيكوف والسفير الروسي بدمشق ألكسندر يفيموف والوفد المرافق وعدد من السفراء وأعضاء من البعثات الدبلوماسية الأجنبية والعربية في دمشق إضافة إلى جمهور غفير .
المكتب الصحفي لوزارة الثقافة