توضيح من مديرية آثار حمص

0
197

خلافاً لما يتم تداوله.. مديرية آثار حمص قامت بالتنقيب عن المدفن الأثري في تدمر

تشرين _حمص – اسماعيل عبد الحي

2020/08/25

توضيحاً لما تم تداوله من وجود تنقيب جائر في أحد المدافن الأثرية في مدينة تدمر باستخدام آلية ثقيلة (تركس) كان لا بد من لقاء المهندس حسام حاميش- مدير دائرة آثار حمص الذي أكد أن كل المعلومات الواردة حول التنقيب الجائر في تدمر عارية عن الصحة مبيناً أنه بتاريخ 5/6/2020 قامت المديرية بالكشف على موقع يقع ضمن منطقة البساتين الخاصة لمدينة تدمر برفقة إحدى الجهات الأمنية في حمص بناءً على كتاب مكتب الأمن الوطني والذي يفيد بوجود مدفن أثري في مدينة تدمر تم كشفه أثناء تواجد عصابات داعش الإرهابية في تدمر والتي قامت بتخريب المعالم الأثرية ونهب وسرقة القطع الأثريةوأضاف : أثناء العمل في الأيام الأولى وفق الطرق والمعايير الفنية المتبعة عن طريق ورشة من العمال تزيد عن خمسة عشر عاملاً، أظهرت وجود مدخل لمدفن أثري وأثناء العمل ظهرت خطورة إنشائية كبيرة تتمثل بانهيار كميات كبيرة من الردميات المتراكمة(رملية) داخل المدفن بسبب انهيار سقف المدفن في فترات زمنية سابقة على غرار كل المدافن الأثرية في مدينة تدمر المكتشفة من قبل المديرية العامة والتي شكلت خطورة كبيرة وضغطاً على الباب الحجري، ما اضطرنا إلى فك الباب المذكور والتحفظ على الموقع حفاظاً عليه، وبسبب وزنه الثقيل تم الاستعانة بآلية (تركس) لرفع الباب من داخل المدفن إلى الخارج لعدم وجود رافعة آلية ثقيلة في الموقع وكما توضح الصور المنشورة .وأوضح حاميش أن العمل في الموقع المذكور توقف بعد شهر ونصف شهر لكبر حجم العمل ولحين رصد الاعتمادات المالية اللازمة لاستكمال العمل، لكون المدفن الذي ظهرت معالمه كبير جداً ومهم وبحاجة إلى ورشة عمل لا تقل عن مئة عامل ومدة العمل المقترحة لا تقل عن ستة أشهر .