مهرجان طرطوس الثقافي الثاني

0
1026

برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة ازيح اليوم الخميس ٦/٢/٢٠٢٠ الستار عن فعاليات مهرجان طرطوس الثقافي الثاني.

وذلك في إطار الدور الذي تلعبه الوزارة بترسيخ الهوية الثقافية والحضارية، وتعزيز قيم المواطنة، وتفعيل دور المؤسسات الثقافية في جميع المحافظات السورية، وهو ما يتماشى مع اهداف الوزارة الاستراتيجية المتمثلة في “بناء الإنسان السوري “.

وانطلق المهرجان الذي استضافه مسرح المركز الثقافي بطرطوس مجموعة معارض شملت الفن التشكيلي والنحت والتراث بالتعاون مع مديرية الفنون الجميلة، وأخر للكتاب من إصدارات الهيئة العامة السورية للكتاب، ومعرض لرسوم الأطفال والأشغال اليدوية لطلاب برنامج مهارات الحياة التابع لمديرية ثقافة الطفل بمشاركة ابناء الشهداء وذوي الإعاقة، ومعرض لنزلاء سجن طرطوس المركزي.

وضمن الحفل الرسمي قالت معاونة السيد الوزير المهندسة سناء الشوا في كلمة وزارة الثقافة :

حين تكون قبلتك ابتسامة بحر وحضن راسخ أخضر فتهيأ للبها والنقاء، طرطوس مدينة انطلاقات البهاء وفضاءات النوارس هنا يتتالى الوجود الحضاري ومن هنا رحل إلى أصقاع الكون رسل سورية التاريخ كقمم طرطوس قاماتها الشامخة كقلاع طرطوس رسوخها في أبجدية الوجود ،وكجزيرتها أرواد الوادعة.
شواهد الفكر الإنساني تتجلى في عطاءات أبنائها على امتداد العصور من برج صافيتا إلى قلعة المرقب الى المجاهد الشيخ صالح العلي الى سعد الله ونوس وإلى شهدائها الذين طرزوا بأحمر دمائهم ونقاء أرواحهم سلام الوطن العزيز الحصين.

وتابعت الشوا: إن من واجب وزارتَنا أن تأخذ دورها في نشر الثقافة ودعمها ودعم مبدعيها, وتفعيل دور المؤسسات الثقافية في جميع المحافظات السورية ومن واجبها أن تزيد مساحة هذا الفضاءِ الجميل, وأن تأخذ به إلى أفق أزهى, ومكانةٍ ارقى.
وهذا العملُ النبيل يتألق ويسمو بتضافر جهود الجميع, جهودنا وجهودكم.

وأكدت معاون الوزير بأن: طرطوس لم يحصنها السور الذي يحتضن مدينتها بل صانها أبناؤها البررة بعطائهم الخالد علماً وقيماً وفكراً وبطولة واليوم نحتفي بطرطوس وبثقافتها الراقية وفاءً لهم ولها ونعلن تجدد نور الفكر فيها.

ولطرطوس ان تكون اليوم وكل يوم عروساً للثقافة وملهمة للإبداع يتنزل من سمائها الوحي والإلهام برداً وسلاماً.

الإبداع هنا امتداد لعظمة الإنسان السوري الذي منح الكون أول أبجدية وصاغ بدايات التمدن والحياة المتحضرة.

ووجهت معاون وزير الثقافة لجنودنا الأبطال … أسمى أيات العرفان والإمتنان… على ما بذلوه… ويبذلونه من أجل الذود عن أرض الوطن.
ولشهداء جيشنا العظيم الذين ارتقوا وهم يدافعون عن الكرامة السورية تحية إكبار وإجلال.

وختمت الشوا كلمتها بالشكر لصانع انتصاراتنا وصمودنا السيد الرئيس بشار حافظ الأسد.

ثم كرم الاستاذ صفوان ابو سعدى محافظ طرطوس ممثل راعي الاحتفال، والدكتور محمد حسين امين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي، والمهندسة سناء الشوا معاون السيد وزير الثقافة كوكبة من مثقفي المحافظة وهم السيدات والسادة: عبدو زغبور- علي ديبة – بسام حموده – لمى عرنوق – رامز الحوش – حسن عمران – علي خضر – دعد إبراهيم – محمد هدلا – د. محمد يوسف – ياسر موسى – هيثم محمد – محمود حسن – محسن عباس – أحمد عبد الحميد.

وتابع الحفل فقراته بعرض غنائي فني استعراضي من سنياريو وإخراج عوض قدرو، قدم من خلاله لوحات عن تاريخ وثقافة محافظة طرطوس التي صاغ الغرب والاوربيون رموز ثقافتهم منها، لتكون خارطة ثقافية وانسانية وحضارية ممتدة عبر التاريخ، ادت الفقرات الغنائية الفنانة إيناس لطوف و عازف الكمان آلان دراج، فيما قدم اللوحات الاستعراضية استديو توازن للمسرح الراقص.

حضر حفل الافتتاح قائد شرطة طرطوس، واعضاء مجلس الشعب عن محافظة طرطوس،
والأستاذ كمال بدران مدير ثقافة طرطوس، والمدراء المعنين في وزارة الثقافة، وجمهور غفير من المثقفين والمهتمين.

وسيشهد المهرجان العديد من الفعاليات الثقافية خلال أيامه السبعة، والذي تقام فعالياته في أغلب المراكز الثقافية في المحافظة: “ندوات ومحاضرات ثقافية وتراثية وأمسيات شعرية وعروض مسرحية وحفلات فنية وفلكلورية وفعاليات خاصة بالأطفال واليافعين وجلسات حوارية إطلاق مشروع الشباب واليافعين الأول” وذلك لغاية يوم الثلاثاء 12/2/2020.