الاحتفالية السادسة ” عطر الخالدين”

0
147

برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة واحتفاءً بيوم وزارة الثقافة افتتح كل من المهندسة سناء الشوا معاون السيد الوزير و الاستاذ توفيق الامام معاون السيد الوزير والسيدة شهيرة فلوح المدير العام للهيئة العامة لمدارس أبناء الشهداء والأنسة ملك ياسين مديرة ثقافة الطفل الاحتفالية السادسة ” عطر الخالدين” لتكريم الفائزين في مسابقات أبناء وبنات الشهداء ( الأدبية والفنية) لعام 2019 الذي تقيمها مديرية ثقافة الطفل وذلك ظهر يوم الاربعاء 27/11/2019 في مدارس بنات الشهداء.
وتضمنت الاحتفالية معرض لأعمال أبناء وبنات الشهداء الفائزين بمسابقات وزارة الثقافة مديرية ثقافة الطفل الفنية ( رسم – تصوير ضوئي – خط عربي) 2019 و تكريم الفائزين في مسابقات أبناء وبنات الشهداء الفنية والأدبية لعام 2019، وموسيقا وغناء لطلبة معهد صلحي الوادي للموسيقا وعرض راقص لابناء وبنات الشهداء، ولوحات راقصة لفرقة أجيال للمسرح الراقص.
المهندسة سناء الشوا تحدثت عن الاحتفالية التي تأتي ضمن فعاليات يوم الثقافة وعن المعرض المخصص لاعمال ابناء وبنات الشهداء بقولها :هذا المعرض تتويج للمسابقات الادبية والفنية التي تقيمها وزارة الثقافة سنويا حيث ان التعاون هذا العام يتجلى ببرنامج اطلقته وزارة الثقافة لدعم ابناء الشهداء وهو مجموعة من الانشطة المتنوعة مثل القيام بزيارات للمناطق الاثرية ،واكتشاف الموهبين ،وعرض قصصهم ضمن النتاجات الثقافية التي تنتجها وزارة الثقافة كمجلة اسامة وغيرها .
وتابعت المهندسة سناء الشوا : نحن نرى ان هذا اقل واجب ممكن ان تقدمه وزارة الثقافة في دعم ابنائنا وهو استمرار لفكرة القائد الخالد المؤسس التي اوجدها في المؤسسة ونقوم نحن بدورنا بما يمكن ان نقدمه من عمل بسيط اتجاه الدماء التي اوجدتنا اليوم ، هذه الدماء الطاهرة للشهداء الذين لولاهم لما كنا اليوم نحتفي بهذا المعرض .
وانهت المهندسة سناء الشوا حديثها بقولها حقيقةً من خلال الاعمال التي تقدمت هنا هناك مواهب متعددة وبكافة المجالات مقالة وقصة وشعر ورسم وهذه الاعمال هي صورة لنتاج الدعم والمواكبة والاحتضان التي تقوم به وزارة الثقافة لهذه الشريحة الهامة من ابناءنا بناة المستقبل
بدورها الأنسة ملك ياسين مديرة ثقافة الطفل اكدت على ان مشروع رعاية ابناء وبنات الشهداء واحد من اهم المشاريع التي اطلقتها وزارة الثقافة وحقيقة هذه الفعالية هي واحدة من نتائج هذا المشروع وهي تكريم ابناء وبنات الشهداء الذين فازوا بالمسابقة الادبية والفنية لعام 2019 والامر الذي يميز هذه الفعالية ان هذه الاعمال سوف تطبع ضمن مطابع وزارة الثقافة ،وايضا هذا التكريم مهم جدا لابناء وبنات الشهداء ومهم لنا في وزارة الثقافة وكل شيء نقدمه لابناء وبنات الشهداء سوف يكون قليل لان لولا دماء اباءهم نحن لم نكن لنحتفل بيوم الثقافة والف رحمة ونور على ارواح شهدائنا الابرار
بينما تحدثت شهيرة فلوح المدير العام للهيئة العامة لمدارس أبناء الشهداء على ان هذا المعرض يدل على نفسية الطالب من خلال كمية الفرح الموجودة في هذه اللوحات وهذا يدل على ان اولادنا بالف خير هم فقدوا آبائهم ولكن الله عوضهم سابقا بالقائد المؤسس حافظ الأسد بهذه المؤسسة التربوية والان السيد الرئيس بشار الاسد لاشيء ينقصهم ولكن طبعا هم بحاجة لعاطفة وعندما نجد كل الوطن مع ابناء الشهداء فهم مرتاحين جدا.
في النهاية اتمنى لكم ان تبقوا دائما نورا لهذا الوطن وقدوة مثل ماكان اباءهم قدوةً لنا سابقا .