افتتاح سوق السقطية بمدينة حلب القديمة بعد إعادة تأهيله

0
562

افتتاح سوق السقطية بمدينة حلب القديمة بعد إعادة تأهيله
2019-10-17 حلب-سانا

افتتح سوق السقطية بمدينة حلب القديمة بعد الانتهاء من أعمال إعادة ترميمه وتأهيله وإصلاح الأضرار التى لحقت بمحلاته جراء الإرهاب ليعود الشريان الحيوي لأسواق المدينة القديمة.

ويضم السوق أكثر من 53 محلاً تجارياً مخصصاً لبيع الحلويات والمكسرات ويعد المركز الأساسي لأسواق مدينة حلب القديمة.

وشارك عدد من الجهات فى أعمال ترميم السوق منها المديرية العامة للآثار والمتاحف ومحافظة ومجلس مدينة حلب والأمانة السورية للتنمية ومؤسسة الآغا خان الثقافية.

ويعتبر سوق السقطية صلة الوصل بين أسواق المدينة القديمة الممتدة من باب أنطاكية في الجهة الغربية لحلب القديمة وحتى سوق الزرب مقابل قلعة حلب شرقاً.

وأوضح محمد الأحمد وزير الثقافة في كلمة له أن افتتاح السوق اليوم يشكل بإدرة مهمة لإعادة أحياء باقي الأسواق المسقوفة التي تشتهر بها حلب والتي طالها الخراب والدمار جراء الإرهاب منوهاً بأن ترميم السوق وعودة الحياة إليه سينعكسان إيجاباً على الحياة الاقتصادية والاجتماعية للسكان لافتاً إلى الجهود التي بذلتها مؤسسة الآغا خان لسرعة الإنجاز ضمن خطتها للتدخل وحماية الأبنية المسجلة على لائحة التراث العالمي وبخبرات فنية محلية.

وبين محافظ حلب حسين دياب أن إعادة ترميم وافتتاح السوق تعبر عن إرادة المجتمع الحلبي بالحياة وتحدي الأهالي وصمودهم في وجه الإرهاب وخطوة مهمة على صعيد عودة الحياة الاقتصادية للمدينة القديمة التي تشتهر بجودة صناعاتها وهي رسالة للعالم تثبت من خلالها حلب قدرتها على استعادة بريقها وجمالها ونفض غبار الحرب عنها.

وأشار لويس مونريا لـ ممثل شبكة الآغا خان للتنمية في كلمته إلى أهمية اختيار سوق السقطية للترميم ليكون بداية لترميم أسواق حلب القديمة ويشكل حالة من الرأي العام لدى الأهالي بأهمية عودة الحياة لأسواق المدينة والاهتمام بأبنيتها التراثية لافتاً إلى استمرار عمل شبكة الآغا خان في المرحلة الثانية لإعادة ترميم سوق خان الحرير بالتعاون مع الشركاء المحليين.

وقال شادي الالشي المدير التنفيذي للأمانة السورية للتنمية في كلمته إن افتتاح سوق السقطية هو إثبات على قدرة خبراتنا الوطنية وتجربة نوعية أولى وبرهان على إعادة الإعمار بالتعاون مع بقية المنظمات التي تعمل على إعادة أحياء الأبنية التاريخية والحفاظ على التراث العمراني منوهاً باستمرار العمل وافتتاح المزيد من الأسواق والمحال التجارية ليكون أصحابها شركاء حقيقيين في إعادة الإعمار وعودة الحياة للمدينة.

وفي تصريح للإعلاميين أوضح المهندس محمد رضوان مرتيني وزير السياحة أن حلب اليوم تثبت أنها عاصمة للاقتصاد الوطني وهي رسالة محبة وسلام وتسامح من مدينة الثقافة والتراث وأنها عادت لتستعيد دورها الإنساني والاقتصادي وأن افتتاح سوق السقطية هو لبنة أولى لإعادة بناء وافتتاح باقي أسواق حلب القديمة من جديد.

وفي تصريح لمراسل سانا بين جان مغامز مدير محافظة حلب للأمانة السورية للتنمية أنه تم التواصل مع تجار أسواق حلب القديمة والاطلاع على احتياجاتهم المجتمعية والاقتصادية بهدف تقديم المساعدة اللازمة من خلال تأمين مستلزمات محلاتهم والانطلاق للعمل بها إضافة إلى تأهيل المحلات المتضررة وتقديم الخدمات القانونية لاستكمال أوراقها وإعادة فتحها من جديد.

وعبر أصحاب المحال التجارية في السوق عن فرحتهم بإعادة افتتاح السوق حيث أوضح عبد القادر أبو دان أنه يعمل بمحله القديم الذي ورثه عن والده معرباً عن شكره للجهود المبذولة من الحكومة والمساعدة لإعادة الحياة للسوق.

وأعرب محمد أوسو صاحب محل لبيع المكسرات عن أمله بعودة الحياة لباقي أسواق حلب القديمة فيما بين ياسن قداد صاحب محل لبيع اللحوم أنه عاد لمحله بعد غياب دام ست سنوات عنه وهو فرح بإعادة ترميم السوق.

وكان عرض فيلم قصير عن مراحل ترميم السوق والجهود المبذولة من جميع الجهات والمنظمات الحكومية والأهلية لإعادة الألق له من جديد.

حضر الافتتاح محمد مفضي سيفو الممثل المقيم لشبكة الآغا خان في سورية والدكتور محمود حمود مدير عام الآثار والمتاحف وعدد من المهتمين.

قصي رزوق