مديرية منشورات الطفل في هيئة الكتاب: التوسع في الإصدارات الالكترونية

0
3248

مديرية منشورات الطفل في هيئة الكتاب: التوسع في الإصدارات الالكترونية

2019-02-05

دمشق-سانا

الدخول إلى عالم الطفل وجعله ينجذب إلى الكتاب هو الهدف الأساسي الذي تسعى إليه مديرية منشورات الطفل في الهيئة العامة السورية للكتاب عن طريق تقديم توليفة متنوعة من الإصدارات الأدبية والعلمية.

وتسعى المديرية خلال خطتها لعام 2019 لزيادة عدد المطبوعات المحلية والمترجمة الموجهة للطفل والتوسع في الكتاب الناطق.

رائدة الصياح مديرة منشورات الطفل في هيئة الكتاب تحدثت خلال حوار مع سانا الثقافية عن وجود سلاسل منوعة تصدرها المديرية لتلبي احتياجات الطفل المعرفية بمختلف الأعمار مثل “المجموعات القصصية” وسلسلة “أطفال مبدعون” التي تتيح للطفل أن يكون كاتبا ورساما ومشاركا في مطبوعات الهيئة إضافة لنشر أعمال لكتاب سوريين وبعض الترجمات عن اللغات الروسية والانكليزية وسلاسل تضيء على شخصيات سورية كان لها بصمة مميزة دون إغفال جانب العلوم والتسالي.

ولا تكتفي مديرية منشورات الطفل بطباعة الكتب بل تقوم بدور تعليمي كما أكدت الصياح بغرض التقرب بشكل اكبر إلى عالم الطفل من خلال إقامة ورشات عمل وندوات في اسلوب كتابة القصة للطفل وفنون الرسم الطفلي إضافة إلى المسابقات الأدبية الدورية لانتقاء أجمل قصة طفلية ورسم فضلا عن إقامة فعاليات متنوعة في مراكز الإقامة المؤقتة والمراكز الثقافية وبعض المدارس.

وتعول مديرية منشورات الطفل على إصداراتها الدورية ولا سيما مجلتي أسامة وشامة الموجهتين للأطفال بأعمار مختلفة واللتين تقدمان معلومات منوعة وتسالي وقصصا تجمعان فيهما بين التعليم والمتعة مشيرة إلى الجهود الكبيرة التي تبذل من قبل القائمين على المجلتين لإخراجهما بأبهى صورة.

وحول نوعية ومضمون الأعمال المترجمة للطفل أوضحت الصياح أن انتقاء هذه الأعمال يعتمد على عدة معايير منها اسم المؤلف والذي يكون غالبا من الكتاب العالميين ومضمون موضوع القصة لاسيما إذا كان يعزز السلوكيات الايجابية في اطار من المحبة والتعاون.

وتشير الصياح إلى أن أبواب هيئة الكتاب مفتوحة لأي كاتب مبدع يدعم جهود الهيئة في مجال الأدب الطفولي فما عليه إلا أن يقدم مخطوطه إلى الهيئة ليعرض على لجنة ويقيم وفق معايير تتعلق باللغة السليمة والقيم التربوية التي يحتويها.

وتؤكد الصياح ضرورة زيادة الدعم المادي لمنشورات المديرية ليخرج الكتاب بإطار لوني ونوع ورق أجمل بالإضافة إلى الحافز المادي للكتاب والرسامين داعية في الوقت نفسه لإحداث تخصصات أكاديمية تتعلق بالكتابة والرسم للأطفال حتى يتطور هذا الجنس الأدبي بصورة أسرع.

ميس العاني

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏