ربع قرن على رحيل الفنان نهاد قلعي تحت عنوان: (الأيقونة نهاد قلعي) 

0
108

وزارة الثقافة .. مديرية ثقافة دمشق
وضمن خطة مديرية ثقافة دمشق المستمرة لتكريم قامات فنية وثقافية وطنية سورية..
وضمن سلسلة *أماسي 22*
احتفى المركز الثقافي في ابو رمانة بمرور ربع قرن على رحيل الفنان #نهاد_قلعي تحت عنوان: (الأيقونة نهاد قلعي)
بحضور مدير ثقافة دمشق د.ايمن ياسين ؛ والسيدة رباب أحمد رئيسة المركز و بمشاركة أسرة الفنان الراحل ( ابنته مها قلعي و زوجها) و كوكبة من أصدقائه و معاصريه ؛ و بعض الفنانين مثل : (ثناء دبسي ؛ سليم صبري؛ محمد الشماط ؛ عدنان أبو الشامات ؛ جمال قبش ؛ نضال قوشحة….)
ابتدأت الندوة بكلمة للاستاذة رباب أحمد لخصت فيها نبذة عن حياة الفنان الراحل #قلعي..
ثم عُرض فلم عن مجمل حياته و أفلامه و مسرحياته و عن كل ما كتبه الراحل للتلفزيون و السينما و المسرح..

*الفنانة القديرة #ثناء_دبسي في مشاركتها قالت: (الكبير نهاد قلعي كان يناديني “يابنتي” و كان أباً لنا بالفعل.. ولم يغلق باب مكتبه يوماً .. كنا نعمل و نتعب معاً في المسرح و نبقى أياماً دون نوم أحياناً أثناء عرض المسرحيات ولكن بمنتهى المتعة و الفرح…

*الفنان القدير #سليم_صبري: تحدث عن حياة قلعي الفنية و أفلامه و أكّد مقولته قبل رحيله بأنه ظُلمَ كثيراً و لم يأخذ حقه من التكريم و الاهتمام كغيره ؛ و وصفه بأنه كان دائم الابتسامة و صاحب اليد الممدودة دوماً للخير …

*الفنان الكبير #محمد_الشماط (أبو رياح) صديق الفنان فقد تحدث عن مسيرة الراحل السينمائية؛ و عما قدّمه للسينما و التلفزيون.. و عن قلعي الإنسان و الصديق ببساطته و حبه لمساعدة أصدقائه..

*الناقد السينمائي #نضال_قوشحة: فقد أكد أن قلعي هو أول من كتب و صوّر البيئة الشامية في مسلسلاته ابتداءً من “حمام الهنا” و مقالب غوار في تلك الحارة الشامية و غيرها..

*أما الدكتور #أيمن_ياسين مدير ثقافة دمشق ذكر أن ندوة اليوم هي عربون وفاء للقامات الفنية التي وضعت حجر الأساس للدراما السورية لتشق طريقها والفنان قلعي أحد هؤلاء المؤسسين الذين ينتمون إلى الزمن الجميل ، زمن الفن الأصيل ، ومهما ظهرت من ثقافات مشوهة و دخيلة علينا.. تبقى ثقافتنا هي الأصيلة و الباقية و المستمرة ، و لذلك من واجبنا الإضاءة على تلك القامات الفنية و الثقافية بشكل عام

#المكتب_الصحفي_في_مديرية_ثقافة_دمشق