الاحتفالية الخامسة ” عطر الخالدين”

0
110

الاحتفالية الخامسة ” عطر الخالدين”

برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة واحتفاءً بيوم وزارة الثقافة افتتح الأستاذ توفيق الإمام معاون السيد الوزير و السيدة شهيرة فلوح المدير العام للهيئة العامة لمدارس أبناء الشهداء والأنسة ملك ياسين مديرة ثقافة الطفل وبحضور الأستاذ فادي عطية مدير معهد صلحي الوادي والنجم السوري مصطفى الخاني الاحتفالية الخامسة ” عطر الخالدين” تكريم الفائزين في مسابقات أبناء وبنات الشهداء ( الأدبية والفنية) لعام ٢٠١٨ الذي تقيمها مديرية ثقافة الطفل وذلك مساء اليوم ٢٨/١١/٢٠١٨ في مدارس بنات الشهداء.
وتضمنت الاحتفالية معرض لأعمال أبناء وبنات الشهداء الفائزين بمسابقات وزارة الثقافة مديرية ثقافة الطفل الفنية ( رسم – تصوير ضوئي – خط عربي) 2018 و تكريم الفائزين في مسابقات أبناء وبنات الشهداء الفنية والأدبية لعام 2018 .
و فقرات فنية لابناء وبنات الشهداء ، وموسيقا وغناء لطلبة معهد صلحي الوادي للموسيقا بإشراف سومر النجار و لوحات راقصة لفرقة أجيال للمسرح الراقص , تدريب : مجد أحمد – باسل حمدان
الأستاذ توفيق الإمام تحدث عن الاحتفالية التي تأتي ضمن فعاليات يوم الثقافة وقد خصصت لهيئة مدارس بنات وابناء الشهداء، ولتكريم هؤلاء الاطفال الفائزين بمجالات متعددة كالرسم والقصة والرواية. بالإضافة لحفل فني ومعرض لرسوم الاطفال والتصوير الفوتوغرافي.
وتابع الإمام وزارة الثقافة تتشرف بإقامة هذه الفعاليات لابناء وبنات الشهداء الذين روى ابائهم تراب سورية بدمائهم الطاهرة لكي تستمر هذه الحياة، وللقضاء على الارهاب اينما وجد على الارض السورية.

الأنسة ملك ياسين مديرة ثقافة الطفل اكدت بان الاحتفالية اصبحت سنوية ضمن يوم الثقافة وفي هذا العام تم اختيار مدارس ابناء وبنات الشهداء لإقامة هذه الفعالية.
وعن التكريم تحدثت ياسين: سيكون على مرحلتين المرحلة الاولى في دمشق والمرحلة الثانية ستكون في المحافظة التي حاز اطفالها على اكبر عدد من الفائزين. و مايميز هذه الاحتفالية هو طباعة اعمال الاطفال الفائزين ضمن مطبعة وزارة الثقافة وتعامل معاملة اي كتاب للكبار من حيث الإخراج الفني والألوان ورسوم الاطفال، وايضا بالنسبة للاعمال الفنية تقام معارض طوال العام لجميع الأعمال في مختلف المحافظات وتطبع ضمن كتيب لاهميتها.

بينما لفتت شهيرة فلوح المدير العام للهيئة العامة لمدارس أبناء الشهداء إلى أن وزارة الثقافة تقوم كل عام بتكريم المتفوقين من طلاب هذه المدارس في مختلف صنوف الإبداع إضافة إلى إقامة معرض رسم لهم معتبرة أن ما يميز رسومات الأطفال هو الفرح والتفاؤل اللذان ظهرا عبر ألوانهم ما يدل على أن أبناء الشهداء يحصلون على رعاية ساعدتهم أن يقدموا عطاء متميزا.

بدوره الأستاذ فادي عطية مدير معهد صلح الوادي اعرب عن اعتزاز المعهد بهذه المشاركة معتبرا أنها من أهم النشاطات التي يقوم بها المعهد مبديا في الوقت نفسه استعداد كوادر المعهد للتعاون مع هيئة مدارس أبناء وبنات الشهداء.