اجتماع مجلس إدارة الهيئة العامة السورية للكتاب

0
515

عُقد يوم الثلاثاء 9/10/2018 في مبنى الهيئة العامة السورية للكتاب اجتماع مجلس إدارة الهيئة برئاسة مديرها العام الدكتور ثائر زين الدّين الذي ناب عن السيد وزير الثقافة الأستاذ محمد الأحمد رئيس المجلس.
افتتح السّيّد المدير العام الاجتماع بالترحيب بالسّادة الأعضاء، وبيّن رغبة السيد الوزير في الحضور لولا انعقاد مجلس رئاسة الوزراء في التوقيت نفسه، ثمّ استعرض عمل الهيئة في عام مضى، ذاكراً أهمّ ما أُنْجِزَ فيها من أعمال:
– طباعة الأعمال الكاملة للشاعر السّوريّ الرّاحل عمر النّصّ، والأعمال القصصيّة الكاملة للروائي والقاص حيدر حيدر، والجزء الثاني من أعمال اعتدال رافع، وتهيئة الأعمال الكاملة للشاعر خليل مردم بك للطبع، وكذا الجزء الرَّابع من أعمال الأديبة قمر كيلاني (الدراسات النّقديّة).
– إصدار أربعة كتب جديدة من الكتاب النّاطق، وهي: (الحماسة الشّجريّة، ومختارات من شعر بدويّ الجبل، وحلم رجل مضحك لدوستويفسكي، وقصص للأطفال لهانس آندرسون).
– تواتر إصدار سلسة «قضايا لغويّة» التي صدر منها حتى الآن خمسة عشر كُتَيِّباً.
– إجراء مسابقة حفظ الشّعر العربيّ – الدّورة الثّانية في 16 / 9 / 2018.
– إجراء تحكيم جوائز وزارة الثقافة للعام 2018(جائزة سامي الدّروبي للترجمة – جائزة حنّا مينة للرواية – جائزة عمر أبو ريشة للقصيدة الواحدة – جائزة القصّة القصيرة الموجَّهة للطفل)، وأُجِّلَتْ جائزة اللّوحة الموجَّهة للطفل (دورة ممتاز البحرة) لقلّة عدد المتقدّمين لها. على أنَّ تُعلن النتائج رسميًّا في حفل برعاية السيد وزير الثقافة في أيام وزارة الثقافة أواخر شهر تشرين الثَّاني.
– إقامة الندوة الوطنية للترجمة للعام 2018 تحت عنوان (دور الترجمة في التنوع الثقافي واللغوي).
– طباعة الأعمال السّتّة التي فازت بجائزة سامي الدّروبي للترجمة، وجائزة حنّا مينة للرواية للعام 2017.
ثمّ عرضت السّيّدة معاون المدير العام في الهيئة عضو مجلس الإدارة لخطة الهيئة في النشر للعام 2018 م: ذاكرة عدد عنوانات الكتب المخطَّط لطباعتها للعام 2018 م (150) كتاباً، والمطبوع حتى 8 / 10 / 2018 م (192) كتاباً، وعدد النُّسخ 100000، والمنفَّذ منها 137300، وعدد الدّوريَّات 13، والمنفَّذ منها (10)، وعدد الكتب الإلكترونيَّة (50)، والمنفَّذ منها (56)، وعدد الكتب النَّاطقة (8)، والمنفَّذ منها (4).
وأشاد الأستاذ إياد مرشد المدير العام لمكتبة الأسد الوطنية بجناح الهيئة العامة السورية للكتاب في معرض الكتاب الدولي الذي أقيم مؤخراً في مكتبة الأسد، مؤكداً على الإقبال الشديد الذي لمسه من زائري المعرض على كتب الهيئة لجودة مضامينها، وأسعارها المناسبة.
وأبدت د. فاتنة الشعال سعادتها بهذا الحجم الكبير من منشورات الهيئة، حيث تجاوزت خطتها السنوية على الرغم من الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد. كما أبدت استعداد الجامعة للتعاون مع وزارة الثقافة في إقامة الندوات، والمحاضرات.
وانتهى المجلس إلى جملة من القرارات:
1- إصدار الأعمال الكاملة ذوات الأجزاء لأي أديب أو شاعر أو مفكّر دُفْعةً واحدةً حرصاً على إيصالها إلى المتلقِّي مُجتمعةً.
2- إشراك دور النشر السّوريّة الخاصة عبر اتّحاد النَّاشرين السّوريّين في الخطة الوطنيّة للترجمة التي تتبنّاها الوزارة وفق اتّفاق تُحَدَّدُ شروطه لاحقاً.
3- اجتماع أعضاء لجان تحكيم جوائز الوزارة عقب فراغهم من تقارير الحكم لمناقشة النتائج والتنسيق.
4- إقامة ندوات أدبيّة يشارك فيها أدباء ومفكرون من وزارة الثقافة، واتّحاد الكُتَّاب العرب في كلّيّة الآداب في جامعة دمشق لتحقيق اللّقاء المباشر بين المبدعين والطلاب.
5- ضرورة متابعة المراقبة اللّغويّة الدقيقة لمطبوعات الهيئة ولا سيّما منشورات الطفل لِمَا لذلك من آثار محمودة في التمكين للُّغة العربيّة.
6- ضرورة مشاركة الهيئة في المعارض الخارجيّة باسم وزارة الثقافة رسميّاً ابتداء من دورة المعارض للعام 2019 م، لِمَا لذلك من آثار إيجابيّة على صعيد تعريف الجمهور العربيّ بالكتاب الوطنيّ السوري وإبداعات السوريين.
7- التركيز في المطبوعات على ما يعني ثقافتنا الوطنية ويُغنيها ولا سيّما ما يترجم من اللُّغات الأخرى، والكتب السياسية التي تعالج هذه الحرب الغاشمة التي شُنت على بلدنا.